ندوة حوارية في منبج بعنوان "الانتماء والهوية الوطنية"

نظم حزب سوريا المستقبل ندوة حوارية بعنوان "الانتماء والهوية الوطنية" ألقاها رئيس الحزب إبراهيم القفطان.

بحضور العشرات من أعضاء المؤسسات التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها والأحزاب السياسية، نظمت الندوة الحوارية التي ألقاها رئيس حزب سوريا المستقبل ابراهيم القفطان للحديث عن الانتماء والهوية الوطنية بهدف نشر التوعية السياسية في المجتمع.

أشار القفطان في حديثه إلى التعريفات المتعددة للهوية, والفرق بين الهوية القومية أو الدينية والهوية الوطنية مؤكداً على أن الهوية الوطنية تجمع هذه الهويات المتفرقة, وهي الضامن الحقيقي لكافة المكونات كونها ترتبط بالديمقراطية.

وافتتح بعدها باب المداخلات حيث أكد المشاركون أن الهوية الوطنية هي الوعاء الذي يحتوي جميع المكونات والأديان, وهي أساس بناء الدولة الحديثة اللامركزية, وتقبل التعدد والتنوع الطبيعي للمجتمع, وأن الهوية تصدر من الداخل ولا تفرض من الخارج, فالرأسمالية تسعى لفرض أسلوب ونهج معين للقضاء على الهوية الوطنية لدى الشعوب.

واختتم القفطان الندوة منوهاً إلى أن الحريات وتقبل الآخرين والتداول السلمي للسلطة هي البوابة الحقيقية للهوية الوطنية, وقال :"عندما يتخلف أصحاب العقول عن مهامهم يتقدم الأشخاص الذين لا يستحقون".

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً