ندوتان حواريتان بعنوان" شنكال تاريخ من المقاومة" وبيان يستنكر التهديدات التركية

ضمن سلسلة فعاليات الحملة التي أطلقتها النساء في المناطق المحررة وتحت شعار" توحدنا...انتصرنا...سنقاوم لنحمي...لا للاحتلال التركي", عُقد في مدينة منبج ودير الزور، ندوتان حواريتان تحت عنوان " شنكال تاريخ من المقاومة"، فيما أصدرت النساء في الطبقة بياناً استنكرن فيه التهديدات التركية.

وأُقيمت الندوة بعنوان " شنكال تاريخ من المقاومة " بمشاركة عضوات المؤسسات واللجان التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها، وذلك في صالة مجلس المرأة وسط المدينة.

بعد الوقوف دقيقة صمت, تحدثت الإدارية في مركز دراسات الجنولوجيا في منبج غالية نعمت عن واقع المجتمع الإيزيدي وعن عاداته وتقاليده، وقالت : "إن الشعب الإيزيدي مشهور بحسن الجوار والعلاقات الطيبة مع المجتمعات الأخرى, وهو مجتمع مُسالم ويتعايش بانسجام مع الشعوب الأخرى"

ومن جانبها لفتت الإدارية في مجلس المرأة في منبج، هالة الحسن إلى معاناة الشعب الإيزيدي أثناء هجوم مرتزقة داعش على المدينة, وكيفية قيامهم بأعمالهم الإجرامية بحقهم من قتل، وتهجير عدد  كبير من الشعب الإيزيدي من نساء وأطفال وشيوخ.

واختُتمت الندوة بالنقاش بين الحضور والتطرق لأحداث المجزرة.

دير الزور

بينما عقدت إدارة المرأة في مدينة دير الزور اليوم ندوة حوارية تحت شعار "توحدنا، انتصرنا، سنقاوم لنحمي " استذكاراً لمجزرة شنكال، وذلك في قاعة الاجتماعات في مجلس دير الزور المدني.

وتناول محور الندوة تاريخ الإيزيديين ومجزرة شنكال، وذلك بمشاركة العشرات من النساء العاملات في المؤسسات المدنية في ريفي دير الزور الغربي والشرقي.

و شارك في الندوة العضوة في إدارة المرأة في دير الزور فاطمة مروان والإدارية في مجلس المرأة في منطقة الجزرات حسينة أحمد.

واستنكرت عضوة إدارة المرأة في دير الزور فاطمة مروان المجزرة التي حلّت على الشعب الإيزيدي ووصفتها بـ "اليوم الأسود على الإنسانية جمعاء" .

وأضافت بالقول :" نستنكر  الفرمان الـ 73  الذي حلّ على أهلنا في شنكال والذي  كان الهدف منه إبادة المجتمع الإيزيدي، وطمس هويته وثقافته الأصيلة"

واختتمت الندوة بتقديم عرض مسرحي لفرقة زهور الفرات تحكي معاناة الإيزيديين من قبل مرتزقة داعش.

الطبقة

وفي السياق نفسه أصدرت إدارة المرأة في منطقة الطبقة بالتنسيق مع وحدات حماية المرأة بياناً للرأي العام، ضمن سلسلة الفعاليات التي تقوم بها إدارة المرأة تنديداً بالتهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا واستنكاراً لمجزرة شنكال.

وشارك في فعاليات قراءة البيان العشرات من عضوات إدارة المرأة والمؤسسات المدنية ووحدات حماية المرأة، وألقي البيان من قبل العضوة في إدارة المرأة في منطقة الطبقة، ماجدة الحسين، وقالت فيه:

"باسم نساء الطبقة نقدم دعمنا الكامل لمقاتلات وحدات حماية المرأة اللواتي أثبتن للعالم جدارتهن في حمل السلاح وقدرتهن على الدفاع عن الوطن، فقد كسرن تلك الصورة النمطية عن النساء الشرقيات وأجبرن العالم على الاعتراف بهن في تلك المعركة الأخيرة مع تنظيم داعش الإرهابي وهزيمته في الوطن.

إننا اليوم في ظل تعرضنا للتهديدات التركية نوقن تماماً قدرتكن على فعل المستحيل في سبيل منعها من تحقيق أطماعها ومحاولتها السيطرة على أرضنا".

(كروب/ م ح )

ANHA


إقرأ أيضاً