نساء إيزيديات: الهجمات التركية هدفها الإبادة وضرب مشروع الأمة الديمقراطية

قالت نساء إيزيديات في إقليم عفرين نزحن قسراً إلى الشهباء، بأن الاحتلال التركي يسعى من وراء هجماته على شمال وشرق سوريا لإبادة الكرد بشكل عام وضرب مشروع الأمة الديمقراطية، وأكدن مواصلتهن النضال حتى تحرير المنطقة.

استنكرت عدد من النساء الإيزيديات في مقاطعة الشهباء هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا التي تهدف إلى ارتكاب المجازر والفرمانات بحق كرد.

وفي هذا السياق استنكرت مريم جندو هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا والذي يستهدف الكرد عامة والمجتمع الإيزيدي خاصة، وقالت "في الهجمات على عفرين، ارتكب الاحتلال التركي جرائم بحق المدنيين والأماكن الأثرية والدينية، تاركاً الخراب والدمار والآن بهجماته على شمال وشرق سورية يعيد ذلك السيناريو حيث يقتل الأطفال الأبرياء بالأسلحة الثقيلة والمحرمة دولياً".

وتوجهت مريم إلى المجتمع الدولي قائلةً "نحن الكرد عامة والمجتمع الإيزيدي خاصة لنا حقوقنا ويحق لنا بأن نمارس طقوسنا وثقافتنا".

ومن جانبها أكدت ميديا جاويش بأن هدف الاحتلال التركي هو إعادة الفرمان على الكرد أجمع، إلا أننا كنساء سنوحد جهودنا لنفشل كافة مخططات الدولة التركية وذلك بفضل فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان".

فيما قالت نزهت عبدو "منذ القدم وأعداء الإنسانية يمارسون حملات الإبادة الجماعية بحق المجتمع الإيزيدي، والآن يريدون تكرار الفرمانات عبر المرتزقة الذين يدعمهم رئيس حزب العدالة والتنمية أردوغان".

واردفت نزهت "في هجمات عفرين كان الاحتلال التركي يستهدف القرى الإيزيدية وذلك لطمث حقائق وتاريخ المجتمع الإيزيدي وكسر إرادة المرأة الحرة".

وأكدت بأنهم مهما تعرضوا لحملات الإبادة "إلا أننا كنساء إيزيديات لن نتوقف أو نتنازل عن كرامتنا ومقاومتنا حتى آخر رمق".

ومن جانبها قالت سلافا سيدو "بفكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان عملنا على بناء مشروع الأمة الديمقراطية في روج آفا لنزرع السلام بين المجتمع بكافة مكوناته إلا أن الاحتلال التركي يسعى جاهداً إلى استهداف هذا المشروع".

أما هيفين عيسو زوجة الشهيد "جيكر سيدو" فناشدت المنظمات المعنية والإنسانية للتدخل السريع لوقف المزيد من إراقة دماء المدنيين.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً