نساء السويداء:  باغتيال هفرين خسرت سوريا إحدى النساء المناضلات من أجل السلام

قالت الناشطات الميدانيات والمستقلات من نساء محافظة السويداء السورية، :"إن سوريتنا  قد خسرت باغتيال الشهيدة هفرين خلف إحدى النساء الحرات والمناضلات من أجل السلام في سبيل مستقبل سوريا".

استنكرت نساء محافظة السويداء السورية هجمات جيش الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا ونددن بجريمة اغتيال مرتزقة تركيا للأمين العام لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف. وذلك عبر بيان جاء فيه:

"إن العدوان التركي المستمر على الأراضي السورية وخصوصا في شمال شرقي الفرات هو عدوان غير مشروع وهو غزو وحشي يدل على همجية الاتراك وشركائهم في قتل المدنيين والنساء والاطفال واستهداف البنى التحتية وما احدثوه من دمار ، لم تتحرك آلة القتل التركية ضد تنظيم داعش ولكنها تحركت بشراسة ضد السوريات و السوريين الذين حاربوا تنظيم داعش.

إن العدوان التركي على السوريات والسوريين يخالف كافة القوانين الدولية والمواثيق الإنسانية وليس أدل على ذلك من استهداف الهمجية التركية الناشطة السياسية والحقوقية المهندسة الشابة الشهيدة هفرين خلف الأمين العام لحزب سورية المستقل التي تم اغتيالها من القوى الغدر التركية بأبشع الطرق وبشكل متعمد يدل على حقد أعمى ضد كل ما هو إنساني وحضاري وسلمي.

نحن الناشطات المدنيات والناشطات المستقلات في محافظة السويداء، إذ نعتبر ان سوريتنا قد خسرت باغتيال الشهيدة هفرين خلف إحدى النساء الحرات والمناضلات من اجل السلام في سبيل مستقبل سورية، نؤكد انها ستبقى حية في ضمائرنا ورمزا لكفاح النساء من اجل الحياة الكريمة والمستقبل الآمن للسوريات والسوريين.

نعزي انفسنا وعموم السوريين والسوريات، ونستنكر هذا العمل الإجرامي الجبان، ونطالب بوقف العدوان التركي على ارضنا السورية فورا. ونؤكد ان الشهيدة هفرين خلف سنبلة سورية لا تموت".

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً