نساء الطبقة: المقاومة مستمرة حتى يُهدم جدار تقسيم سوريا

تظاهرت العشرات من نساء الطبقة اليوم تنديداً بجدار تقسيم سوريا الذي يبنيه الاحتلال التركي في محاولة لسلخ عفرين وباقي الأراضي المحتلة عن سوريا.

تنديداً بممارسات الاحتلال التركي وبناء جدار التقسيم الذي يبنيه الاحتلال التركي في عفرين بهدف فصلها عن سوريا، تظاهرت اليوم العشرات من نساء مدينة الطبقة.

وانطلقت التظاهرة من أمام مبنى إدارة المرأة في الحي الثاني من مدينة الطبقة باتجاه المركز الثقافي في الحي نفسه و صدحت حناجر النساء خلالها بالعبارات التي تدعو إلى إخراج المحتل التركي من الأراضي السورية وتحيي مقاومة عفرين وتُمجّد الشهداء.

كما حملت النساء لافتات كتب عليها " لا للاحتلال التركي والمجازر العثمانية، لا لتقسيم الوطن، جميعنا كمكونات سورية في سفينة واحد، عاشت أُخوّة الشعوب والأمة الديمقراطية" بالإضافة لصور ضحايا المجازر التي ارتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته في عفرين وخاصة بحق النساء والأطفال ناهيك عن صور الشهداء وأعلام مجلس عوائل الشهداء واتحاد المرأة الشابة والشبيبة ومجلس المرأة السورية.

وبعد وصول المتظاهرات أمام مبنى المركز الثقافي وقفن دقيقة صمت، ليتلوها بيان باسم نساء الطبقة قرأته عضوة إدارة المرأة في الطبقة ماجدة الحسين.

وركّز البيان في بدايته على استغلال الاحتلال التركي لمجريات الأحداث في سورية منذ بدايتها لتحقيق مطامعها في الأراضي السورية ومحاولة استرجاع أمجاد العثمانيين ونهب خيرات سورية وخاصة عفرين.

كما أشار البيان إلى محاولة أردوغان تصدير أزمات حزبه الداخلية وتوجيه أنظار شعبه الى الخارج ليغطي الخلل الذي أحدثه في الداخل التركي.

و تطرّق البيان إلى المقاومة التي أبدتها المرأة العفرينية وصمودها في وجه الاحتلال التركي، وما تعرضت له ولا تزال تتعرض من انتهاكات من قبل الاحتلال ومرتزقته، مشيداً بالمقاومة التي يبديها المناضلين داخل السجون التركية وعلى رأسهم المناضلة ليلى كوفن التي تجاوزت يومها الـ 190 في إضرابها عن الطعام رداً على سياسات الاحتلال التركي.

وأكّد البيان في النهاية وباسم نساء المنطقة التالي:" نرفع صوتنا عالياً لنوقظ ضمير العالم النائم ونرفض تقسيم الوطن واحتلال عفرين، لأن ما أُخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة، والمقاومة مستمرة حتى يُهدم جدار تقسيم سوريا ويزول الاحتلال".

( م ع - ع أ/آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً