نساء المناطق المحررة يؤكدن موقفهن الثابت ضد التهديدات التركية

طالبت نساء المناطق المحررة، المنظمات وحقوق الإنسان والمحكمة الدولية محاسبة تركيا على الجرائم التي ارتكبتها بحق الشعب في شمال وشرق سوريا، وأكدن بأنهن لن يسمحن لأحد بزعزعة أمن منطقتهن.

تجمعت العشرات من نساء المناطق المحررة في بلدة العريمة احتجاجاً على التهديدات والاحتلال التركي للأراضي السورية وذلك ضمن فعاليات حملة "توحدنا انتصرنا سنقاوم لنحمي" والتي أطلقتها النساء في المناطق المحررة "الرقة والطبقة ومنبج ودير الزور) بتاريخ 23 تموز الشهر الجاري.

وقُرئ البيان من قبل الإدارية في إدارة المرأة في دير الزور شهرزاد الجاسم، في بلدة العريمة الواقعة على بعد 20 كم غربي مدينة منبج، حاملات يافطات كتب عليها "توحدنا.. انتصرنا.. سنقاوم لنحمي... لا للاحتلال التركي".

وجاء نص البيان:

"باسم الحرية والتحرر وباسم نساء المناطق المحررة من الظلم والاستعباد بإرادة المرأة الحرة نقف اليوم وقفتنا هذه لنؤكد على موقفنا الثابت ضد التهديدات التركية وأي تهديدات أخرى على مناطقنا الآمنة بعدما عانينا الكثير لسنوات عديدة من الظلم والاستغلال على يد الفصائل المسلحة وتنظيم داعش الإرهابي الذي كان صنيعة الدولة التركية.

حيث عانت المرأة أبشع أساليب العنف والاضطهاد وواجهت الصعوبات وعانت الأمرين في ظل الحركة الإرهابية التي كانت تستخدم النساء كسلعة وتقوم بالقتل والخطف والرجم حتى وصلت المرأة إلى مرحلة اليأس، فكانت المعاناة الأكبر من نصيبها في ظل هذه الحرب التي كان للدولة التركية الساعد الأكبر فيها.

واحتلال تركيا لأراضينا في عفرين والباب واعزاز وجرابلس، والانتهاكات التي قاموا بها ضد أهلنا أكبر دليل على ذلك ولم تكتفِ بهذا الحد بل مستمرة بالتهديد والوعيد باستهداف المناطق الآمنة في سوريا والهدف من ذلك اقتطاع أجزاء من الأراضي السورية وضمها إلى تركيا وضرب وحدة التراب السوري على الرغم من أننا جيران إلا أن الانتهاكات التي يقوم بها أردوغان على الأراضي السورية تقوم وسط صمت دولي واضح.

وأضاف البيان وقفتنا اليوم وتجمعنا کنساء تحت شعار "توحدنا انتصرنا سنقاوم لنحمي" ما هو إلا دليل قاطع على مدى التفاهم بين المناطق والمكونات على مختلف الأطياف لنصبح يداً واحدة ونعبّر عن مطالبتنا بحريتنا، وليعلم أردوغان وأعوانه وأي أيدي خارجية بأن مهما كلفنا الثمن لن نسمح لأحد أن يزعزع الأمن والاستقرار، بعد أن ذقنا طعم الحرية ونعمنا بها".

لذلك نطالب أولاً الرأي العام العالمي بالوقوف إلى جانب شعوبنا في وجه التهديدات التركية، ونطالب التحالف الدولي بإبداء موقف حيال التهديدات التركية، ونطالب المنظمات وحقوق الإنسان والمحكمة الدولية لمحاسبة تركيا على الجرائم التي ارتكبتها بحق شعبنا.

وانتهى البيان بترديد النساء الشعارات التي تحيي مقاومة المرأة وتؤكد رفض الاحتلال التركي.

(كروب/ م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً