نساء المناطق المحررة يستنكرن التهديدات التركية ويطلقن حملة ضدها

النساء في المناطق المحررة شمال وشرق سوريا أكدن بأنهن لن يقبلن بعودة الاحتلال التركي "العثماني" إلى المنطقة، وأضفن :"سنقف ضد دولة الاحتلال التركي تحت الشعار الذي وضعناه لأنفسنا "توحدنا، انتصرنا، سنقاوم لنحمي".

أطلقت يوم أمس نساء المناطق المحررة في الرقة والطبقة ودير الزور ومنبج حملة ضد تهديدات دولة الاحتلال التركي ستعم جميع مناطق شمال وشرق سوريا، وأولى فعالياتها كانت يوم أمس في الرقة عبر بيان أعلنت فيه النساء عن بدء الحملة التي ستضم جميع إدارات المرأة بالإضافة إلى مشاركة العضوات في حزب سوريا المستقبل والشبيبة.

وفي هذا السياق تحدثت عضوة العلاقات العامة بإدارة المرأة بالطبقة وإدارة المرأة في شمال شرق سوريا نادية محمد وقالت "سنقف ضد الاحتلال التركي ونساند النساء بجميع مناطق شمال شرق سوريا وندين ونستنكر بشدة الاحتلال التركي بكل أشكاله ونحن كنساء المناطق المحررة من داعش بكافة المكونات والشرائح سنقف ضد هذا الاحتلال الغاشم الغاصب الذي يريد أن يعيد هيمنته الدولة العثمانية على مناطقنا ويكرر ما فعله بمدينة عفرين".

وبدورها أشارت العضوة في إدارة المرأة بريف دير الزور هيام الأحمد إلى أن مؤسسات المرأة ستعمل على تنظيم مسيرات وخيام اعتصام بالإضافة إلى توزيع منشورات وملصقات توعوية للنساء وإصدار بيانات، وأضافت "سنفعل كل هذا من أجل أن نقول للدولة التركية بأننا وبعد ما انتهينا من إرهاب مرتزقة داعش لن نقبل بإعادة الإمبراطورية العثمانية إلى الأراضي  السورية".

وأوضحت هيام بأن أردوغان يحاول تحقيق مصالحه في هذه المنطقة بحجة أنها مناطق مُحاذية لحدوده "مثلما احتل الباب وجرابلس والآن بمدينة إدلب، فنحن بدورنا كنساء سنتوحد ونقاوم أي تهديد غاشم من قبل الدولة التركية".

أما الناطقة باسم مجلس المرأة في منبج هالة الحسن قالت "نحن كنساء عانينا من الظلم من قبل المرتزقة طوال ثمانية أعوام وإرهاب داعش كان الوجه الحقيقي للدولة التركية، ولن نسمح لتركيا أن تعتدي على أراضنا".

وفي الختام أكّدت هالة الحسن على مقاومة الشعب للاحتلال التركي وقالت "صوتاً واحداً شيوخاً ورجالاً ونساءً وصغاراً نقول لا للاحتلال التركي لا للاحتلال التركي".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً