نساء داعش يكثفن هجماتهن في مخيم الهول

نجا اللاجئ العراقي (ح. د) من محاولة اغتيال في مخيم الهول 45 كلم شرق مدينة الحسكة، أثناء محاولة لنساء مرتزقة داعش التسلل إلى خيمته ضمن المخيم.

وأفاد مراسلنا من مخيم الهول 45 كم شرق مدينة الحسكة شمال شرق سوريا عن محاولة امرأتين من نساء داعش اغتيال الشاب (ح. د) وهو لاجئ عراقي يقطن في مخيم الهول، إلا أنه أصيب إصابة بليغة في البطن بأداة حادة.

هذا وبحسب ما أشار إليه (ح. د) البالغ من العمر 26 عام لمراسلنا فإنه قد لاحظ وجود تحركات غريبة حول خيمته الواقعة في القطاع الخامس من مخيم الهول، بعدها تسللت إلى الخيمة امرأتين داعشيتين لاغتياله، واستطاع الدفاع عن نفسه، إلا أن تعرض لإصابة بليغة في البطن بسكين بعد عراك معهما.

وتأتي محاولة اغتيال الشاب تلك ضمن سلسلة جرائم نساء داعش في مخيم الهول اللواتي مازلن متأثرات بفكر داعش الإرهابي، وتُعد هذه المحاولة الثالثة من نوعها في استهداف اللاجئين العراقيين الشباب، حيث قُتل في الـ 12 من أيلول شاب عراقي على يد نساء داعش، وأُصيب آخر.

وتمكنت قوات الأمن الداخلي الخاصة بمخيم الهول من اعتقال المرأتين اللتين حاولتا اغتيال الشاب العراقي، وباشرت القوات بإجراء التحقيقات اللازمة لمعرفة الدوافع وراء محاولتهما اغتيال الشاب.

وتعرضت في الـ 29 من أيلول شقيقتان من نساء داعش في مخيم الهول شمال شرق سوريا للاعتداء بالضرب المُبرح من قبل نساء داعشيات روسيات أخريات، كما وعثر على جثة امرأة أخرى مقتولة في مجاري الصرف الصحي.

وذكر القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي في وقت سابق لوسائل الإعلام العالمية، بأن مخيم الهول يُعد قنبلة موقوتة تُوشك على الانفجار، كما ودعت الإدارة الذاتية في عدّة مناسبات الدول الأوربية التي انضم رعاياها لصفوف مرتزقة داعش والذين لا يزالون معتقلين لدى الإدارة الذاتية بأخذ رعاياها.

ويقطن في مخيم الهول أكثر من 71 ألف شخص منهم اللاجئين العراقيين، والنازحين وعوائل مرتزقة داعش، ويقيمون في 7 قطاعات رئيسة ضمن المخيم، بالإضافة إلى ما يعرف بقسم (المهاجرات) الذي يضم ما يقارب 11 ألف من نساء داعش الأجنبيات اللواتي لا زلن متأثرات بالفكر الداعشي المتشدد بالإضافة لأطفالهن.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً