نواب أمريكيون يهددون أنقرة ولندن تُحذّر من خطورة انهيار الاتفاق النووي

ظهرت مواقف رافضة لاستلام تركيا لمنظومة أس -400 في الوقت الذي يُحذّر فيه نوّاب أمريكيون تركيا بفرض عقوبات عليها، إلى جانب اندلاع المظاهرات في روسيا لاستبعاد مرشحين مستقلين من الانتخابات المحلية المقررة في سبتمبر.

العقوبات على أنقرة والتهديدات التي تلف الاتفاق النووي الإيراني والوضع السوداني وقمع المظاهرات في موسكو هي أبرز ما تناولته الصحف العالمية الصادرة اليوم الاثنين.

مكول: اقتناء تركيا للصواريخ الروسية يعني فرض عقوبات أمريكية عليها

نقلت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية عن جمهوري بارز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إن امتلاك تركيا لنظام الصواريخ S-400 الروسية الصنع "يمثل مشكلة كبيرة".

في حديث إلى محطة Fox News الأمريكية، قال النائب الجمهوري مايكل مكول، من ولاية تكساس، إنه التقى بوزير الخارجية التركي وغيره من الزعماء الأتراك و"حذّرهم، تماماً كما فعل وزير الخارجية بومبيو، من أنه لا يمكنك اتباع اتجاهين في نفس الوقت".

وقال "لا يمكنك أن تكون حليفاً لحلف شمال الأطلسي وتستحوذ على معدات عسكرية روسية".

وزير خارجية بريطانيا: انهيار الاتفاق النووي الإيراني يهدد البشرية

حذّر وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت من خطورة انهيار الاتفاق النووي لأن هذه الحالة ستشكل تهديداً وجودياً للبشرية.

وبحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية، قال هانت قبيل اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل تأكيداً على أهمية الحفاظ على الصفقة النووية: "تُعتبر منطقة الشرق الأوسط بالفعل واحد من بين أكثر المناطق غير المستقرة في العالم، وإذا كانت جميع الأطراف المختلفة مُسلّحة بأسلحة نووية، فستشكل تهديداً وجودياً للبشرية. سأبذل قصارى جهدي لمنع ذلك من الحدوث".

وأضاف: "سأبني على الموقف القيادي الذي تبنته المملكة المتحدة، إلى جانب فرنسا وألمانيا، و نفعل ما يلزم للحفاظ على الاتفاق النووي، ولتشجيع إيران على العودة إلى الامتثال للاتفاقية".

وعن السفينة الإيرانية "غريس1" المحتجزة في جبل طارق، قال: قلت للإيرانيين في نهاية هذا الأسبوع، إن احتجاز غريس1 كان تطبيقاً لعقوبات الاتحاد الأوروبي بشأن سوريا، كان يجب اتخاذ إجراء ما، وهذا لا يتعلق بالنفط الإيراني".

وتابع: "المخاطر كبيرة لدرجة أنه من الضروري لجميع أصحاب المصلحة أن يتوقفوا وينظروا إلى العواقب المحتملة لأعمالهم. نعتقد أن الوقت قد حان للعمل بشكل مسؤول والبحث عن طرق لوقف تصاعد التوتر، واستئناف الحوار".

احتجاجات موسكو: أكثر من 1000 شخص يتظاهرون ضد احتمال استبعاد مرشحي المعارضة من انتخابات المدينة

ذكرت صحيفة الإندبندنت البريطانية أن الشرطة الروسية اعتقلت عشرات المعارضين في موسكو خلال مظاهرة اندلعت بهدف الاحتجاج على استبعاد مرشحين مُستقلين من الانتخابات المحلية المقررة في سبتمبر/أيلول.

 ويتهم المتظاهرون اللجنة الانتخابية بأنها حظرت عمداً ترشح معارضين ومستقلين للانتخابات بذريعة تزوير جزء من توقيعات مناصريهم اللازمة لقبول طلب الترشح.

اعتقلت الشرطة عشرات من المعارضين الروس الأحد في موسكو خلال مظاهرة احتجّت على استبعاد مُرشحين مُستقلين من الانتخابات المحلية المقررة في سبتمبر/أيلول، بحسب مراسل الأنباء الفرنسية.

وضمت المظاهرة التي لم تُجزها السلطات نحو ألفي شخص وانتهت مساءً باعتقال عشرات من الأشخاص بينهم مُنظمو الحراك ليوبوف سوبول وإيليا ياشين وإيفان جدانوف، وجميعهم حلفاء المعارض أليكسي نافالني.

وأفادت منظمة "أو في دي إنفو" المُتخصصة في متابعة الاعتقالات أنه تم اعتقال 38 شخصاً في حين تحدثت الشرطة عن اعتقال أكثر من 25.

ويتهم المتظاهرون اللجنة الانتخابية بأنها حظرت عمداً ترشح مُعارضين ومُستقلين للانتخابات المقررة في سبتمبر/أيلول بذريعة تزوير جزء من توقيعات مناصريهم اللازمة لقبول طلب الترشح.

لا يوجد أي سلام في السودان دون محاسبة مجرمي الحرب

وأما في الشأن السوداني فقد كتبت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية عن الاتفاق الذي حصل بين العسكر والمتظاهرين، وبدت الصحيفة متشائمة من مستقبل السودان، حيث رأت الصحيفة بأن العسكر السوداني قاموا بنوع من الاتفاق لإرضاء المجتمع الدولي كي يمنعوا التغيير الحقيقي والديمقراطية، وعندما يحين الوقت، تُمدد فترة سلطتهما إلى ما لا نهاية. هذا ما فعله البشير بالمشاورات الوطنية والانتخابات الرئاسية.

بدلاً من تحقيق المساواة بين الطرفين ودعوة جميع الأطراف إلى الالتزام بالاتفاق ، يجب على المجتمع الدولي الضغط على المجلس العسكري. ويشمل الإجراء الفوري إرسال البشير إلى لاهاي للمحاكمة بتهمة الإبادة الجماعية المُوثّقة جيداً ضد سكان دارفور في السودان.

(م ش)


إقرأ أيضاً