هدنة إدلب مهلة روسية لأنقرة ستنتهي بعد يومين, وأردوغان يُفرغ حزبه من الخصوم

تستمر المعركة التفاوضية بين أنقرة وموسكو حول إدلب حيث تقول مصادر بأن الهدنة الروسية هي بمثابة مهلة لأنقرة ومرتزقتها لتنفيذ شروط منها حل (تحرير الشام) و(حكومة الإنقاذ) وسيطرة النظام على طرق التجارة وستنتهي خلال اليومين المُقبلين, فيما رأت حكومة السودان النور وضمت 4 نساء من بينها وزيرة للخارجية, في حين يسرع أردوغان لإفراغ حزبه من الخصوم.

تطرّقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم, إلى الوضع في إدلب ومحيطها, بالإضافة إلى العملية السياسية السودانية, وإلى التصدع داخل حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا.

عكاظ: معركة تفاوضية بين أنقرة وموسكو حول إدلب

لا يزال الوضع في إدلب وارتباطاته الإقليمية والدولية طاغياً على عناوين الصحف, وفي هذا السياق قالت صحيفة عكاظ  "رغم وقف إطلاق النار في ريفي حماة وإدلب الذي أقرته روسيا الأسبوع الماضي بعد سيطرة جيش النظام على مدينة خان شيخون, إلا أن المعركة التفاوضية بين موسكو وأنقرة قائمة لإيجاد حل نهائي للوضع في الشمال السوري (غرب الفرات)".

وأضافت "تتداول أوساط المعارضة السورية العسكرية شروطاً روسية للقبول باتفاق جديد مع تركيا، وبناء عليه أقرّت روسيا وقف إطلاق النار لمدة 8 أيام فقط حتى تنفيذ الشروط, إذ من المفترض أن ينتهي وقف إطلاق النار في اليومين القادمين.

وبحسب وكالة أنباء قاسيون فإن أحد هذه الشروط، هو حل هيئة تحرير الشام إضافة إلى حل حكومة الإنقاذ التي شكّلتها الهيئة, فضلاً عن بسط جيش النظام سيطرته على طرق التجارة الدولية".

الشرق الأوسط: «غارة غامضة» تستهدف موقعاً إيرانياً شرقي سوريا

وبدورها صحيفة الشرق الأوسط قالت "أفادت مصادر سورية معارضة بتعرض موقع إيراني في البوكمال شرقي سوريا قرب الحدود العراقية لـ«غارة غامضة» أدت إلى حصول دمار وسقوط قتلى.

ويُعتقد أن إسرائيل شنّت منتصف العام الماضي غارة على موقع إيراني شرق سوريا، وبدأت قبل أسابيع بقصف مخازن سلاح تابعة لفصائل تدعمها إيران في العراق مع استمرارها في استهداف المواقع الإيرانية وأخرى تابعة لـ«حزب الله» في سوريا.

على صعيد آخر، حدّد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أولويات المؤسسة العسكرية الروسية في سوريا، وقال إن وزارته تُركّز حالياً على تعزيز حماية البنى التحتية في قاعدة «حميميم» الجوية قرب اللاذقية وقاعدة طرطوس البحرية. ولفت إلى أن المهمة الأساسية تتمثل في «الحفاظ على جاهزية الأسلحة والمعدات فيهما»".

العرب: جدة تحتضن لقاء غير مباشر بين الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية

يمنياً, قالت صحيفة العرب "أكدت مصادر سياسية لـ ”العرب” أن الحوار سيكون غير مباشر بين المجلس الانتقالي الجنوبي والحكومة اليمنية في المرحلة الأولى، حيث ستتولى الحكومة السعودية نقل المقترحات بين الطرفين، حتى الوصول إلى نقاط مشتركة لجدول الأعمال تكون صالحة للحوار المباشر في حال تم التوافق عليها.

واستبعد مصدر سياسي يمني في تصريح لـ ”العرب” أن يفضي الحوار إلى صيغة اتفاق نهائي، مُرجحاً أن يتم التوصل إلى تفاهمات عامة حول خفض التوتر السياسي والعسكري والإعلامي قبل الدخول في أجندة الحوار التي تُشير المعلومات فيها إلى تحديد وزارة الخارجية السعودية لها في الأيام الماضية وعرضها على الحكومة والمجلس الانتقالي قبل وصولهما إلى جدة.

الشرق الأوسط: أول وزيرة لخارجية السودان في تشكيلة حمدوك

سودانياً, قالت صحيفة الشرق الأوسط "توافقت {قوى إعلان الحرية والتغيير}، المُناط بها اختيار وزراء حكومة المرحلة الانتقالية في السودان، على أسماء الوزراء، وسلّمت قائمة بـ 19 وزيراً، ووزير دولة واحد، ورئيس المجلس الأعلى، لرئيس الوزراء عبد الله حمدوك، الذي ينتظر أن يعلنها خلال ساعات، رغم تواصل المشاورات بشأن 3 وزارات ينتظر حسمها خلال اليوم (الأربعاء).

وتضم الحكومة أول امرأة تتولى وزارة الخارجية، في تاريخ السودان، وهي الدبلوماسية السابقة أسماء عبد الله، كما تولى اقتصادي سابق في البنك الدولي وزارة المالية، وسيكون عليه التصدي لأزمة اقتصادية حادة. كما تضم التشكيلة 3 نساء أخريات، هن انتصار الزين صغيرون للتعليم العالي، ولينا الشيخ لحقيبة التنمية الاجتماعية, وولاء البوشي للشباب والرياضة. كما تم اختيار الإعلامي البارز فيصل محمد صالح لحقيبة الثقافة والإعلام. وتم تشكيل مجلس أعلى للسياحة والبيئة لم يكشف عن اسم رئيسه.

العرب: أردوغان يُسرّع إفراغ حزب العدالة والتنمية من الخصوم المؤثرين

وفي الشأن التركي قالت صحيفة العرب "قررت اللجنة التنفيذية في حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم بالإجماع إحالة أربعة أعضاء من الحزب إلى اللجنة التأديبية مرفقة بطلب لفصلهم نهائيا من الحزب، من بينهم رئيس الوزراء الأسبق أحمد داود أوغلو".

وأضافت "يتداول الإعلام التركي أنّ باباجان الذي تسلّم في السابق وزارتي الاقتصاد والخارجية قبل أن يصبح نائباً لرئيس الوزراء حتى عام 2015، يتحضّر لتأسيس حزب سياسي جديد في الخريف المقبل مع الرئيس السابق عبد الله غول".

(ي ح)


إقرأ أيضاً