هدنة لـ 3 أيام في خفض التصعيد وتقلّص هامش المناورة لدى طرفي الأزمة السودانية

في الوقت الذي قصفت فيه إسرائيل مجدداً قاعدة في الجولان، اتفقت روسيا وتركيا الراعيتان للأطراف المتحاربة في سوريا، على هدنة لمدة 3 أيام في المنطقة المسماة "خفض التصعيد"، فيما تقلّص هامش المناورة لدى طرفي الأزمة السودانية بسبب ضغوط الخارج، خاصة من الاتحاد الأفريقي ومن الولايات المتحدة.

تطرّقت الصحف العربية الصادرة صباح اليوم إلى أوضاع المنطقة المسماة "خفض التصعيد" في سوريا وكذلك القصف الإسرائيلي على الجولان، إلى جانب تناولها للأوضاع السودانية والليبية والقصف الحوثي على مطار أبها السعودي وأوضاع إيران وغيرها من المواضيع.

القدس العربي: المعارضة تُفجّر مقراً قيادياً للنظام السوري خلال اجتماع أمني في ريف اللاذقية

وفي الشأن السوري تطرّقت صحيفة القدس العربي إلى المعارك والاستهدافات المستمرة بين قوات النظام ومرتزقة تركيا وقالت الصحيفة في هذا الشأن "بينما جرى الحديث أمس عن هدنة من جانب واحد عرضها النظام السوري والطرف الروسي تحت وطأة الخسائر التي تكبداها على يد قوات المعارضة السورية في حماة ومحيطها، قال ديمتري بسكوف المتحدث الصحافي باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أنه تم الاتفاق بين روسيا وتركيا على هدنة لمدة ثلاثة أيام، يتم خلالها وقف إطلاق النار. وأضاف المتحدث الروسي: «ستكون هناك محادثات مع الجانب التركي بخصوص مستقبل سوريا في اليومين المقبلين».

تزامناً فجّرت سرية «أبو عمارة للمهام الخاصة» التابعة للمعارضة السورية، أمس، مقراً عسكرياً للنظام السورية بريف اللاذقية، وذلك ضمن ما سمّته «عملية ثأر لمقتل القائد العسكري في جيش العزة عبد الباسط الساروت». ووقع التفجير في مقر «فوج المدفعية 99» بمنطقة «سلمى» بريف اللاذقية، الذي يعتبر أحد أهم المواقع الأمنية العميقة للجيش الروسي والنظام السوري".

الحياة: "قسد" تفكك خلية لـ"داعش" شرق سورية

ومن جانبها تطرّقت صحيفة الحياة إلى الخلايا النائمة لمرتزقة داعش وقالت "أعلنت قوات سورية الديموقراطية (قسد) المدعومة من التحالف الدولي بزعامة واشنطن، تفكيك خلية تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي تنشط شرق سورية.

ووفقاً لبيان "قسد" نشرته على موقعها الرسمي، "تمكّنت اليوم الأربعاء قواتنا من اعتقال خلية إرهابية تابعة لتنظيم داعش تضم 4 إرهابيين خلال عملية تمشيط نفّذتها في ريف مدينة دير الزور (شرق سورية)".

وأضاف البيان: "عُثر على كميات من الأسلحة والمتفجرات كانت في حوزتهم، وهي عبارة عن مدفع هاون وأحزمة ناسفة وألغام وعبوات متفجرة وقواذف أر بي جي وأسلحة كلاشنكوف مع ذخيرتها". ولفت إلى أنه "بعد التحقيق مع الخلية؛ تبين أنها مسؤولة عن أعمال تخريب وترهيب شهدتها المنطقة".

الشرق الاوسط: ضربة إسرائيلية جنوب سوريا «رسالة تحذير» لروسيا وإيران

أما صحيفة الشرق الأوسط فتطرّقت إلى القصف الإسرائيلي على سوريا وقالت "تمسّكت إسرائيل، بصمتها الرسمي المعتاد إزاء الضربة الجديدة التي استهدفت قاعدة عسكرية سورية في الجولان فجر أمس. لكن مصادر أمنية رسمية سرّبت معلومات عن أن الضربة التي استهدفت موقعاً استراتيجياً في قرية تل الحارة كانت بمثابة «رسالة تحذير» ليس فقط للسوريين والإيرانيين بل أيضاً للروس كي يلتزموا بتعهدات سابقة تقضي بإبعاد «حزب الله» وإيران عن منطقة الجنوب السوري.

وقالت المصادر الإسرائيلية إن مقاتلين من «حزب الله» عادوا للتسلل إلى الجولان، وإن القاعدة التي استهدفت بالقصف كان «حزب الله» يستخدمها لجمع معلومات استخباراتية ضد إسرائيل.

وكانت دمشق أعلنت فجر أمس أن دفاعاتها الجوية تصدت لـ«عدوان إسرائيلي على تل الحارة في المنطقة الجنوبية» وأسقطت «عدداً من الصواريخ» التي أُطلقت فجراً على المنطقة القريبة من مرتفعات الجولان".

الحياة: وفد أميركي بارز يزور شرق سورية

وفي شأن سوري آخر قالت صحيفة الحياة "زار وفد من وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) ومسؤولين في التحالف الدولي، اليوم الأربعاء، مناطق الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرقي سورية، في زيارة هي الأبرز للوفود الغربية للمنطقة.

ووفقاً لوكالة "هاوار" التابعة للإدارة الذاتية الكردية، فإن الوفد الأميركي رفيع المستوى، برئاسة المستشار الأميركي الخاص في قوات التحالف الدولي وليام روباك، وعدد من مسؤولي وزارة الدفاع الأميركية، وصلوا في زيارة لمناطق شرق الفرات. واشارت الى أن الزيارة جاءت لـ "مساعدة الإدارة الذاتية وذراعها العسكرية، قوات سورية الديموقراطية (قسد) من الناحية الأمنية وتقديم الدعم اللازم فيما يخص مكافحة الإرهاب" في المنطقة.

وتأتي الزيارة بعد شهرين ونصف على اعلان إنهاء نفوذ تنظيم "داعش" في مناطق شرق سورية، بعد معارك خاضتها "قسد" مدعومة من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن.

ونقلت الوكالة عن روباك قوله: "سنعزز من علاقاتنا مع الإدارة الذاتية وقسد، في إطار المرحلة الثانية من الحملة ضد خلايا مرتزقة داعش، وخصوصاً بعد أن تمت هزيمتهم جغرافياً". وأضاف: "نُقدّر ما قدمه أهالي المنطقة، وشركاؤنا في قوات سورية الديموقراطية من أجل القضاء على الإرهاب، ونحن سنستمر بالعمل مع شركائنا لخدمة أهالي المنطقة".

الشرق الأوسط: التحالف يتعهد برد صارم على الاعتداء الحوثي ـ الإيراني

وفي الشأن اليمني كتبت صحيفة الشرق الأوسط "تعهد تحالف دعم الشرعية في اليمن برد صارم ضد الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران بعد شنها أمس هجوماً إرهابياً استهدف صالة سفر في مطار أبها جنوب المملكة وتسبب في إصابة 26 شخصاً بينهم نساء.

وأكّد المتحدث باسم القوات المشتركة للتحالف العقيد الركن تركي المالكي أمس أن التحالف سيتخذ «إجراءات صارمة، عاجلة وآنية، لردع هذه الميليشيات الإرهابية، بما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين». وأضاف أنه «ستتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي، بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية». وكانت وسائل إعلام تابعة للميليشيات قد أعلنت إطلاقها صاروخاً من نوع «كروز» ضد مطار أبها".

العرب: الضغوط الخارجية تعيد فرقاء الأزمة السودانية إلى طاولة المفاوضات

أما في الشأن السوداني، فقالت صحيفة العرب "تقلّص هامش المناورة لدى طرفي الأزمة السودانية بسبب ضغوط الخارج، خاصة من الاتحاد الأفريقي ومن الولايات المتحدة، فضلاً عن ضغط الوقت مع قلق الشارع السوداني على المستقبل في ضوء الغموض المستمر لأسابيع، وهو ما ظهر بشكل جلي مع محدودية الاستجابة للعصيان المدني الذي دعت إليه قوى المعارضة.

وسهّل هذا الوضع القلق نجاح الوساطة التي يقوم بها آبي أحمد رئيس وزراء إثيوبيا في تجاوز الخلاف بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير.

وأجرى المبعوث الإثيوبي إلى السودان محمود درير، والوفد المرافق له، حوارات مكثّفة خلال الأيام الماضية مع الطرفين في الخرطوم، أثمرت العودة إلى طاولة المفاوضات".

الحياة: صدامات عنيفة في هونغ كونغ وإرجاء درس مشروع قانون الترحيل

بينما صحيفة الحياة تطرّقت إلى التظاهرات التي اندلعت في الصين، وقالت الصحيفة "اندلعت صدامات عنيفة في هونغ كونغ، خلال محاولة شرطيين منع متظاهرين من الوصول إلى البرلمان، فيما تظاهر الآلاف وأغلقوا طرقاً رئيسة وسط المدينة، احتجاجاً على مشروع قانون يتيح تسليم بكين مطلوبين.

واستخدمت الشرطة غازاً مسيلاً للدموع ورذاذ الفلفل وهراوات، لتفريق متظاهرين معظمهم من الشباب والطلاب، يطالبون السلطة التنفيذية بسحب المشروع.

واندلعت الصدامات بعد انقضاء مهلة حددها المتظاهرون للحكومة، للتخلّي عن المشروع.

وفاق عدد المتظاهرين عدد عناصر شرطة مكافحة الشغب، التي ارتدى معظم عناصرها خوذاً وأقنعة ونظارات. وتجمّع المحتجون وسط المدينة، قبل موعد مقرر لمناقشة المشروع في البرلمان. لكن السلطات أرجأت درس المشروع، بعد تزايد أعداد المتظاهرين".

القدس العربي: “الوفاق” الليبية ترحب بحوار مباشر مع ممثلي المنطقة الشرقية بعيداً عن حفتر

وفي الشأن الليبي كتبت صحيفة القدس العربي "أعلنت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، المُعترف بها دولياً، الأربعاء، رفضها إجراء حوار مع قائد قوات الشرق، اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ورحبت بحوار مباشر مع ممثلي المنطقة الشرقية.

جاء ذلك على لسان وزير الداخلية بحكومة الوفاق، فتحي باش أغا، خلال لقائه وفداً أوروبيا ضم سفراء معتمدين لدى ليبيا، في مقر الاتحاد الأوروبي بتونس، بحسب بيان للداخلية الليبية.

وبحث الوزير الليبي والوفد الأوروبي سبل استئناف الحوار السياسي بين الفرقاء الليبيين.

وأبلغهم الوزير بـ ”موقف حكومة الوفاق الوطني المرحب بأي عملية حوار مباشرة مع ممثلي المنطقة الشرقية (دون تسميتهم)، ورفض الحوار مع خليفة حفتر”.

العرب: خلاف بين الرئاسات العراقية بشأن الموقف من الأزمة الإيرانية

وفي الشأن العراقي كشفت مصادر سياسية رفيعة في بغداد لصحيفة العرب "عن تقاطع سياسي في المواقف من الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران، وبينما يفضل رئيس الجمهورية برهم صالح أن يلعب العراق دوراً في تهدئتها، يريد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إبعاد حكومته عن تأثيراتها".

وأضافت "لا يبدو أن بغداد منشغلة فعلياً، كما يذاع في وسائل الإعلام، بالمساعدة في عملية البحث عن مخرج لهذه الأزمة، وبدا ذلك واضحاً خلال استقبال وزير الخارجية محمد الحكيم نظيره العماني يوسف بن علوي في العاصمة العراقية، الأربعاء، إذ خلا حديث المسؤولين الدبلوماسيين من أي إشارة واضحة إلى وجود وساطة حقيقية للعراق بين الولايات المتحدة وإيران".

الشرق الأوسط: رئيس وزراء اليابان يدعو إيران لخفض التوتر

وفي الشأن الإيراني قالت صحيفة الشرق الأوسط "أكّد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أمس، أهمية خفض التوترات في المنطقة، داعياً إيران إلى «لعب دور بنّاء في تعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط»".

وأضافت "تعهد آبي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الإيراني حسن روحاني في طهران، بأن تبذل طوكيو «أقصى ما في وسعها» لمنع نشوب حرب, بدوره، قال روحاني إنه أبلغ ضيفه الياباني أن إيران «ستظل ملتزمة الاتفاق النووي المهم لأمن المنطقة والعالم». وأضاف أن «إيران لن تبدأ حرباً أبداً لكنها سترد رداً مدمراً على أي عدوان»، على حد تعبيره".

العرب: الحريري يزور عون في قصر بعبدا لوضع باسيل في مكانه

لبنانياً, قالت صحيفة العرب "أجمعت أوساط سياسية لبنانية على أن رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري قد وضع رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل الذي يشغل في الوقت ذاته موقع وزير الخارجية، في مكانه وذلك في ضوء تهجّم الأخير على الطائفة السنيّة معتبراً أن السنية السياسية قامت على جثة المارونية السياسية، وفي ضوء إساءات إلى المملكة العربية السعودية".

وأضافت "وخرج سعد الحريري عن صمته الطويل الذي جعل شعبيته في الأوساط السنيّة تتعرض لهزّة، مهاجماً باسيل بعنف في مؤتمر صحافي عقده في السراي الحكومي الثلاثاء، لكن الملفت في كلام الحريري كان تأكيد حرصه على التسوية السياسية التي أوصلت ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية, وفي خطوة عكست حرصه على حماية تلك التسوية من تصرّفات باسيل وتصريحاته المنفلتة، زار الحريري قصر بعبدا وأكّد أن اجتماعه برئيس الجمهورية كان “بنّاء”.

(كروب)


إقرأ أيضاً