همرين حسن: الحالات المرضية في مخيم الهول يتم التعامل معها بعناية

قالت الإدارية في مخيم الهول، همرين حسن ان الوضع الصحي في المخيم جيد، وعزت حدوث بعض حالات الوفاة إلى سوء التغذية أونتيجة لحوادث عرضية.

ينتشر في مخيم الهول 19 نقطة طبية, إلى جانب 3 مشافي ميدانية ضمن قطاعاته الـ 7, وأغلبها مرتبطة بمنظمة الصحة العالمية.

ويقطن مخيم الهول الواقع 45 كم شرقي مدينة الحسكة شمال شرق سوريا أكثر من 71 الف نسمة بين نازح ولاجئ, وعوائل مرتزقة داعش, ويعتبر من أكبر المخيمات التي ترعاها الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا, بالتعاون مع بعض المنظمات الدولية والجمعيات المحلية.

وحدث نحو 5 حالات وفاة في الأسابيع الأربع الفائتة، وعزت همرين تلك الحالات إلى "أن أغلب حالات الوفاة التي تحدث في المخيم, وأقصد بها الاطفال, هي إما أن يولد الطفل ميتا, أو نتيجة الاختناق  والاحتراق ضمن الخيم نتيجة احتراق خيم ذويهم".

وأضافت الإدارية في مخيم الهول" وهذا يحصل نتيجة عدم تقيد القاطنين بالتعليمات التي تنص على الطبخ واستخدام النار فقط ضمن المطابخ المخصصة في المخيم".

واضافت همرين حسن"  ليست هناك من حالات مرضية خطيرة إلى الآن وردت إلى المشافي والنقاط الطبية بما يخص الاطفال, ومجمل الحالات التي ترد الى هذه النقاط يتم التعامل معها بشكل عاجل وبكل عناية"، وتابعت " واغلبها تلك سوء تغذية, جلدية, عظمية, بعض الامراض الموسمية".

وكان الهلال الأحمر الكردي قد انتهى من توسعة مشفاه الميداني في آب الفائت, والذي كان قد افتتح في نيسان من العام الجاري, إلى جانب مشفى مار يعقوب, ومشفى الصليب الاحمر الدولي.

 وأكدت همرين حسن أن إدارة مخيم الهول تتابع امور قاطني مخيم الهول من الناحية الغذائية والصحية وغيرها إلى جانب متابعة عمل المنظمات والجمعيات العاملة في المخيم, الى حين تتاح الفرصة لعودتهم الى ديارهم.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً