هيئة الإدارة المحلية بإقليم الفرات تُعبّد أجزاءً من الطريق الدولي شمال سوريا

تعمل هيئة الإدارة المحلية والبلديات في إقليم الفرات على تعبيد أجزاء من الطريق الدولي(رودكو)، وذلك نتيجة لما تعرض له من أضرار وعدم خضوعه لعمليات صيانة منذ عام 2009.

بدأت الهيئة قبل نحو أسبوع من الآن على تعبيد أجزاء من الطريق الدولي(رودكو) الذي يصل مدن الشمال السوري ببعضها ويمر من غرب سوريا حتى شرقها وصولاً إلى الحدود العراقية.

وتأتي عملية التعبيد بعد أن تضررت أجزاء واسعة من الطريق الذي يشهد حركة مرورية كثيفة وتعبُره شاحنات النقل التي عادة ما تكون ثقيلة الوزن، وهو ما ينعكس سلباً على الطريق ويؤدي إلى تضرره في مدة زمنية أسرع.

ووقعت هيئة الإدارة والمحليات الشهر المنصرم عقداً مع أحد المتعهدين لصيانة وترميم أجزاء من طريق رودكو الدولي الواصل بين إقليمي الفرات والجزيرة.

وأوضح مسؤولون أن تنفيذ المشروع لن يتجاوز مدته 110 أيام بتكلفة تبلغ نحو 500 مليون ليرة سورية.

وتعمل الورشة التي تشرف على تعبيد الطرق على عدة مراحل، الأولى تتم عبر تقشير الطريق ثم رش المادة اللاصقة عليه ثم تعبيده بمادة الإسفلت.

وأوضح المشرف على ورشة العمل المهندس سعدون آل جولبكي، لوكالة أنباء هاوار، أن مسافة 42 كيلو متر من الطريق سيتم تقشيرها وتعبيدها من جديد، في المنطقة الممتدة فيما بين جسر قره قوزاق وقرية عالية بريف مقاطعة الحسكة.

وأشار إلى أنه تم الانتهاء من عملية تقشير الطريق بمسافة 7كيلو متر وعرض 7 أمتار ونصف، من قرية أبو صرة إلى الجلبية، وأنه تم تزفيت مسافة 2 كيلو متر من الطريق بسماكة 5 سنتيمتر في المرحلة الأولى، إذ من المقرر تعبيد الطريق بطبقة أخرى.

كما وعملت ورشة العمل على تزفيت 1 كيلو متر على شكل طبقتين تتراوح سماكتها بين 10 و13 سنتيمتر، سيتم اختبارها إذا ما تعرضت للتلف أم لا، ليتم إنجاز المشروع على تلك الشاكلة.

وكان قد تم تعبيد الطريق الدولي، أحد أهم الطرق في سوريا، لأول مرة عام 1994 حسب مهندسين، وكانت آخر عملية صيانة أُجريت له في عام 2009.

وفي سياق متصل، تواصل بلدية الشعب في كوباني عملية تزفيت طريق كوباني-الشيوخ وانتهت من تزفيت مسافة تقدر بنحو 10 كيلو متر، إلى جانب مواصلة العمل على مشاريع تسوية وتعبيد طرقات أخرى في مدينة كوباني والقرى التابعة لها.

(ع م/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً