هيئة الداخلية تنفي إشاعات الخطف والاتجار بالأعضاء البشرية وتكشف أهدافها

نفت هيئة الداخلية للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا الاتهامات والإشاعات التي تدعي الاتجار بالأعضاء البشرية في مناطق الإدارة الذاتية، كاشفةً الأهداف من وراء تلك الإشاعات، وذلك خلال اجتماع لهيئة الداخلية.

وعقد الاجتماع في مقر هيئات الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا بناحية عين عيسى بحضور الرئاسة المشتركة لهيئة الداخلية هيفي مصطفى، علي حجو، وممثلين عن لجان الداخلية في الإدارات الذاتية والمدنية السبعة بالإضافة للرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي عبد حامد المهباش وبريفان خالد.

بدأ الاجتماع بدقيقة صمت، تلتها قراءة التقارير الشهرية من قبل الإدارات الذاتية والمدنية السبعة وناقشوا من خلاله أعمال اللجان والمشاكل والصعوبات التي تواجه عملهم.

ومن أبرز المشاكل التي تم طرحها خلال الاجتماع مشاكل المرور وما يترتب عليه من مخالفات وعدم التزام بعض السائقين بقوانين السير، وبناءً على ما ورد فقد وجهت الهيئة لجان الداخلية والإيعاز للجان المرور التابعة لها بضرورة تنفيذ قانون السير والالتزام به بشكل تام.

بالإضافة إلى ذلك وضع شاخصات مرورية على الطرق العامة بهدف الحفاظ على سلامة المواطنين والتخفيف من الحوادث المرورية.

وخلال الاجتماع نفت لجان الداخلية في الإدارات السبعة ورود أي بلاغات بصدد خطف الأطفال والاتجار بالأعضاء البشرية بعكس ما تروج له بعض الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي المعادية للإدارة الذاتية.

وأكدت على أن هذه الإشاعات تهدف للنيل من قدرة وكفاءة القوات الأمنية في المنطقة في حفظ الأمن والسلام، وهدف تلك الجهات نشر الرعب والخوف بين الأهالي ليمتنعوا عن إرسال أطفالهم إلى المدارس وبالتالي نشر الجهل والترويج لاحقاً لعدم وجود تعليم في مناطق الإدارة الذاتية.

هذا وشهدت الأيام الفائتة الترويج عبر بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي لوجود حالات خطف أطفال وتجارة الأعضاء في مناطق الإدارة الذاتية، وكل ذلك يأتي بالتزامن مع بداية العام الدراسي الجديد وفي إطار الحرب الإعلامية الخاصة التي تقودها بعض الجهات المعادية لمشروع الإدارة الذاتية.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً