هيثم خليل: ما ينويه أردوغان إبادة شعوب شمال وشرق سوريا

قال عضو المجتمع الإسلامي الديمقراطي، هيثم خليل، إن "ما ينويه أردوغان اليوم هو إبادة لمكوّنات شمال وشرق سوريا كما فعل أجداده سابقاً"، داعياً الأمة الإسلامية للوقوف أمام التهديدات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا.

ندّد المئات من أهالي قامشلو وعامودا في اليوم الثامن من خيمة الدروع البشرية في مدينة سري كانية التابعة لمقاطعة الحسكة على الشريط الحدودي بالتهديدات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا.

وشارك في اليوم الثامن من الاعتصام وفود من المؤتمر الإسلامي الديمقراطي وهيئتي الاقتصاد والزراعة في إقليم الجزيرة.

ونُظّمت في الخيمة ندوة حول قفزة الـ 15 من آب، بالتزامن مع رفع أعلام كبيرة لقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة وحركة المجتمع الديمقراطي.

الفعاليات بدأت بالوقوف دقيقة صمت، ألقى بعدها عضو المجتمع الإسلامي الديمقراطي، هيثم خليل، كلمة استذكر فيها إطلاق أول رصاصة ضد الاحتلال التركي من قبل المناضل عكيد (معصوم قورقماز) عام 1984.

وقال "نعلن اليوم بأننا نقف جنباً مع إخواننا في الخيمة، إننا شعب مظلوم، وشعب على حق ومن كان على حق فإن الله معه لأن الله هو الحق، هذه التهديدات والتحشيدات العسكرية أكبر دليل على أن تركيا ظالمة وإنها دولة تريد أن تتعدي على جيرانها وهذا ما حرمه الدين".

وبيّن خليل، بأنهم لم يعتدوا على أحد، ولكن إن حاول أحد الاقتراب منهم سيدافعون عن أنفسهم مهما كلّف الأمر، وأضاف "يدّعي أردوغان بأنه أبو الإسلام ولكن الإسلامي يهاجم جاره ويقتله ويفعل كل ما بوسعه ليقوم بقصف المسلمين في الشمال السوري".

وناشد عضو المجتمع الإسلامي الديمقراطي هيثم خليل، كافة الأمة الإسلامية للوقوف أمام التهديدات التركية ومنع هذا المجرم الاقتراب من مناطق شمال وشرق سوريا "فما ينويه أردوغان اليوم هو إبادة شعوب شمال وشرق سوريا كما فعل أجداده سابقاً".

هذا ومن المقرر أن تشهد خيمة الدروع البشرية خلال الساعات المسائية فعاليات استذكار قفزة الـ 15 من آب.

(آ ز- ب ر/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً