هيوا سليم: الاحتلال التركي يسعى إلى خلق اقتتال داخلي بين القوى الكردية

قال السياسي هيوا سليم أن دولة الاحتلال التركية تسعى من خلال الهجمات ضد مناطق جنوب كردستان إلى زرع بذور الاقتتال الداخلي بين القوى الكردية.

وينفذ جيش الاحتلال التركي منذ 27 أيار من العام الجاري عملية عسكرية باسم "المخلب"، في مناطق جنوب كردستان، واستهدفت العملية حتى الآن مناطق آهلة بالسكان بهدف إخلاء المنطقة. في هذه الأثناء تواصل قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني حماية المقرات العسكرية التركية في المنطقة، كما سلمت قوات بيشمركة الديمقراطي العديد من مقراتها للجيش التركي.

ويضاف إلى ذلك أن الدولة التركية تعمل على نشر عملائها في المدن الكردية، وسط استمرار صمت وتجاهل الجهات المعنية في جنوب كردستان.

القيادي في حزب كادحي كردستان هيوا سليم تحدث لوكالتنا حول الهجمات التركية ضد مناطق جنوب كردستان.

سليم وصف بداية استهداف المدنيين بـ "السياسة القذرة" وأضاف "الهدف هو خلق اقتتال داخلي بين القوى الكردية في أجزاء كردستان. جنوب كردستان يتبع قانونياً لدولة العراق، وهذا معترف به في الأمم المتحدة. حالياً يتم انتهاك حدود دولة العراق. الهجمات التي تشنها الدولة التركية هو انتهاك للقانون الدولي وكذلك للقوانين العراقية. ولكن مع الأسف فإن العراق لم يتخذ حتى الآن أي موقف للدفاع عن أرضه وشعبه".

’الصمت يعني التواطؤ‘

سليم أشار إلى مواقف الدولة العراقية وقال "حتى وإن لم يكن هناك تعاون أو تواطؤ مباشر بين تركيا والدولة العراقية، إلا أن عدم اتخاذ أي موقف يساهم في تعزيز الاحتلال، المواقف الضبابية تعني أن العراق راض عن هذه الهجمات".

كما نوه سليم إلى أن موقف إدارة إقليم كردستان أيضاً لا يختلف عن موقف الحكومة العراقية، كما أنهم لا يمتلكون القوة أو الرؤية السياسية التي تؤهلهم للتصدي للاحتلال التركي، وأضاف سليم "إن صمت وتواطؤ الحزب الديمقراطي هو نتيجة لرضا الحرب عن الاحتلال".

’الاحتلال يشكل خطراً كبيراً على جنوب كردستان في المستقبل‘

هيوا سليم نوه أيضا إلى أن الاحتلال التركي يشكل خطراً كبيراً على جنوب كردستان "الحزب الديمقراطي لا يدرك حتى الآن أن الدولة التركية إذا دخلت مكان ما فإنها لن تخرج بسهولة. ومثال ذلك ما حدث في إسكندرون وفي قبرص. في تسعينيات القرن الماضي دخلت القوات التركية إلى جنوب كردستان ولم تخرج منها حتى الآن، هذا الاحتلال يشكل خطراً كبيراً على مستقبل جنوب كردستان".

وفيما يتعلق بنشر عملاء المخابرات التركية في جنوب كردستان قال سليم "جنوب كردستان تحول إلى وكر للمخابرات التركية، الاحتلال التركي يتدخل في جنوب كردستان بحجة المشاريع الاقتصادية. يتم إفراغ جنوب كردستان خدمة للمصالح التركية. وهذا كله بهدف الضغط على أهالي كردستان. وهذا خطر كبير، هذا الاحتلال يسعى إلى خلق اقتتال داخلي بين القوى الكردية. فالدولة التركية تهاجم وتعتدي على المكتسبات الكردية في أي جزء كان من كردستان".

وفي ختام حديث أشار السياسي هيوا سليم إلى أن المواقف الضعيفة للبرلمان العراقي وحكومة كردستاني وكذلك الدولة العراقية لا تلبي مطالب أهالي المنطقة.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً