واشنطن بوست: أمريكا وتركيا تتجهان إلى نقطة اللاعودة

رأت هيئة تحرير صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية في مقال نشرته على موقعها الإلكتروني بأن تركيا والولايات المتحدة تتجهان في علاقاتهما إلى نقطة اللاعودة بسبب إصرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على نشر نظام الدفاع الجوي S-400 الذي حصل عليه من روسيا.

أشار مقال لصحيفة واشنطن بوست أن للمسؤولين الأمريكيين مخاوف قوية من أن صفقة S-400 يمكن أن تُعرض مقاتلاتF-35   للخطر، وهو نظام أسلحة أمريكي خفي ويشكل العمود الفقري لحلف الناتو وحلفاء آخرين.

 الآن وبعد أن تتدفق الشحنات الأولى من مكونات S-400 إلى مطار تركي، يتعين على الولايات المتحدة حماية المقاتلة.

F-35  هي المقاتلة الأكثر تقدماً في العالم، وهي قادرة على التخفي عن الرادارات ويستحيل العثور عليها من مسافات بعيدة، وإذا تم نسخها أو سرقتها أو تعريضها للخطر، فستكون الأضرار هائلة.

و هناك أيضاً مخاطر تشغيلية من ممارسات أنظمة الخصم في نفس المجال الجوي، وأكدت الصحيفة بأنها على يقين من أن الروس سيشعرون بسعادة غامرة لجمع بيانات الحرب عن أداء الطائرة F-35.

وتلفت الصحيفة إلى أنه تم إخبار أردوغان مراراً وتكراراً ولكن يبدو أنه لم يسمع، وعليه أن يختار ما بين الطائرات الأمريكية أو الصواريخ الروسية ، لكن ليس الاثنين معاً.

إلى جانب حجب الطائرات عن تركيا، فإن الإدارة مُلزمة بموجب قانون يستهدف مشتري الأسلحة الروسية بفرض عقوبات إضافية قد تضر باقتصاد تركيا الهش.

 أعرب أردوغان عن أمله يوم الأحد في أن يجد السيد ترامب "حلاً وسطاً" ويتنازل عن العقوبات.

 يقول أعضاء الكونغرس إن أحكام العقوبات مكتوبة بطريقة لا تمنح ترامب مجالاً يُذكر للقيام بذلك.

من الواضح أنه لا يمكن لتركيا الحصول على طائرات F-35 و S-400 معاً، ويجب على أردوغان قبول ذلك. إذا أصر أردوغان على نشر الصواريخ S-400 ، فسوف يخسر الطائرة.

(م ش)


إقرأ أيضاً