واشنطن تحجز ظريف بـ 6 مربعات سكنية في نيويورك

منحت واشنطن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تأشيرة الدخول لحضور اجتماع الأمم المتحدة، ولكنها منعته من الانتقال أبعد من سته بلوكات من مقر بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن تشديد أمريكا للقيود على وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في زيارته لنيويورك هذا الأسبوع.

وقال بومبيو إنه تم إبلاغ ظريف والوفد المرافق بالسماح بالتنقل فقط بين الأمم المتحدة والبعثة الإيرانية لدى المنظمة التي تبعد "6 بلوكات"، ومقر إقامة سفير إيران بالأمم المتحدة القريب من البعثة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إنه سيسمح لظريف بالتنقل فقط بين الأمم المتحدة، والبعثة الإيرانية لدى المنظمة، ومقر إقامة سفير إيران بالأمم المتحدة، ومطار جون كنيدي في نيويورك.

ووصل ظريف إلى نيويورك، الأحد، بعدما وافق وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو على الزيارة، وسط توتر شديد بين البلدين.

وكانت واشنطن هددت، في أواخر الشهر الماضي بوضع ظريف في القائمة السوداء، في خطوة قد تعرقل أي جهود أميركية لحل الخلافات مع طهران بالسبل الدبلوماسية.

وقال المبعوث الأميركي الخاص بإيران برايان هوك إن المسؤولين الأميركيين لن يجتمعوا بظريف.

وقال هوك لقناة فوكس نيوز: "ليست هناك قناة اتصال خلفية حالياً بين الولايات المتحدة وأي عضو في النظام الإيراني. كل التصريحات تصدر عن الرئيس ووزير الخارجية علناً".

وذكر مسؤول وزارة الخارجية أن الولايات المتحدة فرضت القيود على سفر ظريف "بطريقة متسقة تماماً" مع التزاماتها بموجب اتفاق عام 1947 مع الأمم المتحدة.

واتهم المسؤول ظريف باستغلال الحريات الأميركية "لنشر أجندة خبيثة"، وقال إن ظريف "بوق للاستبداد الذي يقمع حرية التعبير".

ومن المقرر أن يحضر ظريف اجتماعاً وزارياً في الأمم المتحدة بشأن أهداف التنمية المستدامة، والذي سيتناول قضايا مثل الصراعات والجوع والمساواة وتغير المناخ بحلول 2030.

(م ح)


إقرأ أيضاً