واشنطن تُرجّح تأجيل الكشف عن صفقة القرن وتُلوّح بالخيار العسكري ضد طهران

كشفت واشنطن عن احتمالية تأجيل إعلان خطة السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين إلى مطلع تشرين الثاني/نوفمبر وذلك انتظاراً لانتهاء الانتخابات الإسرائيلية, فيما جددت واشنطن تلويحها بالخيار العسكري ضد إيران والتي ازداد الضغط عليها من قبل بريطانيا أيضاً.

تطرّقت الصحف العالمية, صباح اليوم, إلى تحضيرات صفقة القرن, بالإضافة إلى التوتر الإيراني الأميركي في الشرق الأوسط والخليج ..

 مبعوث ترامب: قد نؤجل نشر خطة السلام إلى نوفمبر

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم عدة مواضيع كان أبرزها تحضيرات صفقة القرن، وفي هذا السياق قالت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية "ألمح مبعوث الرئيس دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات إلى احتمال إرجاء الكشف عن خطة السلام التي يُعدها البيت الأبيض للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، مرة جديدة إلى مطلع تشرين الثاني/نوفمبر".

وقال غرينبلات  "أعتقد أن المنطق يفرض علينا الانتظار حتى تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، يجب علينا بالفعل أن ننتظر لفترة قد تمتد حتى 6 تشرين الثاني/نوفمبر".

واشنطن تُلوّح بـ"الخيار العسكري" ضد طهران

وبخصوص التوتر الإيراني الأميركي تحدثت صحيفة واشنطن تايمز الامريكية عن عودة المسؤولين إلى الخطاب الحاد تجاه إيران وبأن الرد العسكري سيكون إحدى خيارات الولايات المتحدة بعد أدلة "لا لبس فيها" على الهجوم الإيراني على ناقلات النفط.

وأضافت "تقول إدارة ترامب إنها تحتفظ بكل الخيارات على الطاولة، بما في ذلك الضربات العسكرية، رداً على الهجمات التي تعرضت لها ناقلتان نفطيتان بالقرب من مضيق هرمز الأسبوع الماضي والتي تزعم أن القوات الإيرانية نفذتها".

وفي حديثه مع محطة "فوكس نيوز "الأمريكية، قال وزير الخارجية مايك بومبيو إنه "لا لبس فيه" أن إيران هي من قامت بالهجمات بقصدٍ واضح هو رفض مرور ناقلات النفط عبر مضيق هرمز، والذي يتم من خلاله نقل حوالي خُمْس النفط العالمي يومياً".

هانت يُحذّر من وجود "خطر كبير" للتصعيد حالياً في منطقة الخليج

وفي نفس السياق تحدث وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، لصحيفة الإندبندنت البريطانية عن احتمالات التصعيد في المنطقة.

وأضاف هانت "إن المملكة المتحدة تعتبر أنه من شبه المؤكد أن طهران تقف وراء الهجومين, قمنا بإجراء تقييمات استخباراتية، والتي استخدمناها بمصطلح شبه مؤكّدة، هي الأصح والأدق حالياً".

واستطرد "لكننا نعتقد أيضاً أنه لا يوجد شخص أو دولة أخرى يمكنها فعل ذلك إلا إيران, نطالب جميع الأطراف حالياً بوقف التصعيد".

هنغبي: الجيش الإسرائيلي سوف يُدمر الأسلحة الإيرانية في سوريا

وفي سياق آخر نقلت صحيفة جيروساليم بوست الاسرائيلية عن وزير التعاون الإقليمي الاسرائيلي تساحي هنغبي قوله "لن نسمح بترسيخ إيران في سوريا, سوف نُدمّر قدرات الأسلحة التي تهدد أمننا القومي".

وحذّر هنغبي من الحرب في كلمته في مؤتمر جيروساليم بوست السنوي في نيويورك.

(م ش)


إقرأ أيضاً