والدة الشهيدة جيندار بكروان تلبي وصية ابنتها في مراسم عزاءها

ضمن خيمة عزاء ابنتها الشهيدة "جيندار بكروان" أطلقت الأم جيهان شيخو الزغاريد، وذلك تنفيذاً لوصية ابنتها التي أوصتها أن تزغرد في مراسم شهادتها.

أقام مجلس عوائل الشهداء في مدينة حلب مراسم عزاء للشهيدة جيندار بكروان الاسم الحقيقي سلطانة شيخو التي استشهدت بتاريخ 24 تشرين الأول الجاري ضمن مقاومة الكرامة في تل أبيض/كري سبي، ونصبت خيمة العزاء في حي الشيخ مقصود القسم الغربي أمام منزل ذويها.

وتوافد المئات من الأهالي وممثلي المؤسسات المدنية والأحزاب السياسية إلى خيمة العزاء.

وبدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، تلاها إلقاء عدة كلمات باسم كل من مجلس عوائل الشهداء، والمجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والاشرفية، والتي قدمت العزاء لذوي الشهيدة وكافة شعوب شمال وشرق سوريا.

وذكرت الكلمات بأن المقاومة التي جرت في روج آفا وشمال وشرق سوريا وصل صداها إلى كافة العالم وأثبتت بأنها مقاومة ضد الظلم والإرهاب والمحتلين، وأشارت الكلمات بأنهم سائرون على درب الشهداء وسيدعمون مقاومتي الكرامة والعصر حتى طرد المحتلين وتحقيق النصر.

وبعدها قرأت عضوة مجلس عوائل الشهداء زليخة قمبر وثيقة الشهيدة وسلمتها لذويها.

ثم ألقت الأم جيهان شيخو والدة الشهيدة جيندار كلمة قالت فيها: "لدى وصول ابنتي لقرار الانضمام إلى وحدات حماية المرأة لم اكن راضية على قرارها في البداية ولكن عندما رأيت حجم الهجمات والظلم الذي يتعرض له عموم شعبنا والمرأة بشكل خاص من قبل الفاشية التركية ومجموعاته المرتزقة، أيقنت أن قرارها صائب، لأنه في ظل هذه الظروف يجب على الجميع المبادرة للدفاع عن وجودنا، وأنا اليوم فخورة بابنتي التي استشهدت في طريق الكرامة والشرف والنضال".

وفي ختام حديثها قالت: "أوصتني ابنتي أنه إذا استشهدت بأن أزغرد ثلاثة مرات في مراسم تشييعها" وعليه أطلقت الأم 3 زغاريد وسط الحضور تنفيذاً لوصية الشهيدة. وسط ترديد المعزين للشعارات التي تمجد الشهداء.

(ت ح – س ر/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً