وجهاء العشائر العربية: تركيا خطر على مكونات شمال وشرق سوريا

عبّر وجهاء العشائر العربية في مدينة الحسكة عن رفضهم لتهديدات الدولة التركية بشن الهجمات على مناطق شمال وشرق سوريا، وقالوا "هدفه الأساسي من الاحتلال ضرب أخوة الشعوب وإمحاء الهوية السورية".

يستمر رئيس تركيا رجب طيب أردوغان بتهديداته لاحتلال مناطق شمال وشرق سوريا، وشن هجمات عليها.

وعن هذه التهديدات، يقول مختار عشيرة الجبور حسين علي سلطان "نحن جميع المكونات في شمال وشرق سوريا نرفض تهديدات الدولة التركية على مناطقنا".

وأكّد سلطان أن وجهاء وشيوخ العشائر التي تدّعي تركيا أنهم أعلنوا موافقتهم بشن الهجمات على شمال وشرق سوريا، "أولئك لا ينتمون إلى العشائر العربية في سوريا، ولا يُمثلون العشائر في شمال وشرق سوريا".

وأضاف سلطان "نعلم منذ مئات السنين أن الدولة التركية تطمع بالأراضي السورية وتسعى لاحتلالها، وهدفها الأساسي ضرب أخوة الشعوب في شمال وشرق سوريا وإمحاء الهوية السورية".

وشدّد سلطان، أن تهديدات تركيا لا تستهدف مكوّن واحد فقط، إنما تستهدف جميع المكوّنات المتعايشة في الشمال السوري من كرد وسريان وعرب.

وفي نهاية حديثه قال مختار عشيرة الجبور حسين علي سلطان "نطلب من جميع عشائرنا وأبناء شعبنا الاستعداد لأي هجوم من دولة الاحتلال، ونحن جميع المكونات سنحارب في خندق واحد ضد الاحتلال".

ومن جانبه تحدث أحد وجهاء عشيرة الملحم، أكرم محشوش قائلاً "نُوجّه رسالة لجميع العالم بأننا ضد التدخل التركي لمناطقنا الآمنة، على الرغم أننا في وضع صعب جداً، الإ أننا في ثبات ومستعدون للدفاع عن أراضينا وشعبنا مهما كان الثمن غالياً".

وأشار محشوش إلى انتصارات قوات سوريا الديمقراطية في محاربة مرتزقة داعش، وتابع "يوجد الآلاف من مرتزقة دواعش محتجزين في سجون الإدارة الذاتية، وفي حال حدث أي هجوم على مناطقنا سيكون من الصعب السيطرة عليهم".

وفي نهاية الحديث أوضح محشوش، إن عوائل مرتزقة داعش يُنظمون أنفسهم، وفي حال هروبهم من مخيم الهول الذي يُعتبر من أخطر المخيمات في العالم ويضم الآلاف من عوائل المرتزقة، سيُلحقون الضرر بكافة دول العالم وليس شمال وشرق سوريا فقط. 

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً