وجهاء العشائر العربية: ندعم قسد وندعو أبناء المنطقة الانضمام لصفوفها

أشار وجهاء العشائر العربية في ناحية تل حميس، أن قوات سوريا الديمقراطية المكونة من نسيج الشعب في الشمال والشرق السوري تأسست لحماية المنطقة والشعب، مُؤكدين بأنها تستحق الدعم والمساندة من قبل مواطنيها الشرفاء، وناشدوا أبناء المنطقة الالتحاق بصفوف قوات سوريا الديمقراطية.

اجتمع مستشار الأمن القومي في النظام السوري، علي مملوك بتاريخ 5 كانون الأول مع عشائر عربية في إقليم الجزيرة لدعوتهم إلى سحب أبنائهم من صفوف قوات سوريا الديمقراطية، ويأتي هذا الاجتماع في ظل التضحيات الكبيرة التي قدمتها قوات سوريا الديمقراطية ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته من داعش وجبهة النصرة، ومحاربتها لخلايا داعش النائمة في شمال وشرق سوريا، وتعليقاً على هذا الموضوع أكّد وجهاء العشائر العربية أنهم مساندون لقوات سوريا الديمقراطية حتى تحقيق النصر.

ورداً على دعوة  مملوك، أوضح وجيه عشيرة بني سبعة العربية في ناحية تل حميس أحمد الدهيمان أن قوات سوريا الديمقراطية هي قوى مُكوّنة من نسيج الشعب الموجود في هذه المنطقة، وقال "تأسست هذه القوات لحماية المنطقة ومواطنيها من المرتزقة وهجماتها، وبفضلها تحررت من داعش ابتداءً من تل حميس وصولاً إلى دير الزور".

ولفت الدهيمان إلى أن قوات سوريا الديمقراطية انتصرت على مرتزقة داعش، لهذا فهي تستحق الدعم من مواطنيها الشرفاء ومساندتها في التصدي لجيش الاحتلال العثماني ومرتزقته، مُوضحاً أن قوات سوريا الديمقراطية والجيش السوري يواجهون العدو نفسه ألا وهو الجيش التركي ومرتزقته سواء في إدلب أم سري كانيه، أو كري سبي تل أبيض، داعياً أبناء المنطقة إلى دعم قوات سوريا الديمقراطية والانضمام لصفوفها.

زهية الجلود إحدى الإداريات بدار المرأة في ناحية تل حميس، ومن وجيهات عشيرة البوغالب في تل حميس، قالت: إن دور المرأة كان يقتصر على البيت، ولم يكن لها دور في مجالات الحياة، وبقدوم داعش بات الأمر أفظع".

وأوضحت زهية جلود "مشروع الأمة الديمقراطية قدّم لنا الحرية وخلصنا من زمن العبودية، وساند المرأة ودعمها في كافة مجالات الحياة المدنية والعسكرية، حتى أثبتت نفسها، ودافعت عن أرضها وعرضها وشرفها، وقدمت تضحيات كبيرة، ومقاومة عظيمة ضمن قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية المرأة، حتى أصبحت رمزاً من رموز المقاومة والنضال".

وطالبت الجلود في نهاية حديثها نساء شمال وشرق سوريا أن ينضمن إلى قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية المرأة للدفاع عن الأرض والعرض.

عبد الكريم يوسف العبد الله أحد وجهاء عشيرة البوغالب في ناحية تل حميس، أكّد دعمهم لقوات سوريا الديمقراطية كونها مُؤلفة من أبناء المنطقة، وقال بفضلها عدنا إلى ديارنا في ناحية تل حميس بعد غياب دام 4 سنوات، وأوضح أن القوات التي قدّمت أكثر من 11 ألف شهيد و14 ألف جريح تستحق التقدير والشكر لأنهم نظّفوا المنطقة من الإرهاب".

وناشد العبد الله جميع أبناء المنطقة مساندة قوات سوريا الديمقراطية التي دحرت الإرهاب، وقال: "ليس لهذه القوات أي شبيه في المنطقة".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً