وجهاء العشائر في مقاطعة الحسكة يتقدمون بمطالب للمجتمع الدولي عبر بيان

طالب وجهاء العشائر في مقاطعة الحسكة المجتمع الدولي تحمل كامل المسؤولية إزاء التهديدات المخالفة للقرارات الدولية، من قبل الاحتلال التركي وإلزامه باحترام المواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن وحماية المدنيين، كما قدموا عدة مطالب عبر بيان.

بعد تصاعد الأزمة الداخلية التركية، بدأ الاحتلال التركي بإطلاق تهديداته على مناطق شمال وشرق سوريا باجتياحها من خلال البدء بعملية عسكرية، وسط سخط كبير من أهالي شمال وشرق سوريا بمختلف مكوناته والذين أكدوا أنهم سيقفون ضد أي عدوان تركي على المنطقة.

وفي هذا السياق أصدر وجهاء العشائر في مقاطعة الحسكة بياناً للرأي العام العالمي، وعاهدوا قوات سوريا الديمقراطية بأنهم سيكونون صفاً واحداً في مواجهة العدوان التركي على مناطقهم الآمنة في الشمال السوري.

وحضر البيان، المئات من وجهاء وشيوخ العشائر، بالإضافة إلى عدة وفود من المجالس المحلية في مقاطعة الحسكة، ومنها العلاقات الدبلوماسية لمجلس حرس الخابور، بالتزامن مع حضور كافة الأحزاب السياسية في مناطق شمال وشرق سوريا، وذلك في ساحة مجلس ناحية سري كانيه.

وعُلّقت في ساحة مجلس الناحية، عدة لافتات كتب عليها " يجب فرض منطقة حظر الطيران فوق أراضينا"، "لا لاحتلال الدولة التركية لشمال وشرق سوريا"، " لا للعثمانية الجديدة".

وجاء في البيان الذي قُرئ من قبل رئيس مجلس قبيلة الجبور وعضو هيئة الأعيان في مقاطعة الحسكة، فواز الزوبع، والذي جاء فيه:

"بعد الانتصارات المتتالية لقوات سوريا الديمقراطية بتشكيلاتها المتعددة في مواجهة أعتى قوى الإرهاب نيابةً عن العالم أجمع وتقديمها الآلاف من الشهداء من جميع المكونات والانتقال إلى مرحلة التنوير والبناء، وبعد قطع تركيا لأملها في مشروعها العثماني القديم واستبعادها عن المشاركة في رعاية المنطقة الآمنة المزعومة من قبلهم، أقدمت تركيا على حشد قواتها على حدودنا الشمالية لاستكمال مشروعها الاحتلالي على غرار "عفرين والباب وأعزاز وجرابلس وإدلب".

فإننا كقوى سياسية وثقافية وعشائرية ومؤسسات المجتمع المدني بكافة مكوناتنا في شمال وشرق سوريا نطالب:

1-  تحمل المجتمع الدولي كامل مسؤولياته إزاء هذه التهديدات المخالفة لقرارات الهيئات الدولية.

2-  فرض حظر جوي على مناطق شمال وشرق سوريا.

3-  فرض منطقة آمنة بإشراف دولي واستبعاد تركيا عن المشاركة فيها.

4-  بسبب إقدام تركيا على تصدير أزماتها الداخلية إلى دول الجوار ودعمها المستمر للإرهاب العالمي، فإننا نطالب المجتمع الدولي إلزامها باحترام المواثيق الدولية وقرارات مجلس الأمن وحماية المدنيين.

5-  نطالب التحالف الدولي الوفاء بالتزاماته تجاه المؤسسات العسكرية والمدنية.

نحن كقوى سياسية وثقافية وعشائرية ومؤسسات المجتمع المدني نعاهد قوات سوريا الديمقراطية، بأننا سنكون صفاً واحداً في مواجهة العدوان التركي على مناطقنا الآمنة في الشمال السوري ووفاء لدماء شهدائنا".

وبعد قراءة البيان توجّه كافة الحضور إلى بعض النقاط العسكرية المحاذية للشريط الحدودي، سيراً على الأقدام، ليلقي كل من نائب الأمين العام لحزب المحافظين أكرم المحشوش والناطق الرسمي باسم مجلس الحسكة العسكري شيار حسكة كلمات مطالبين المجتمع الدولي بالوقوف إلى جانبهم حيال تهديدات الاحتلال التركي باجتياح مناطق شمال وشرق سوريا، رافضين المنطقة الآمنة بمشاركة الاحتلال التركي، لأن تركيا تسعى لتصدير أزمتها الداخلية إلى دول الجوار.

وأكدت الكلمات في النهاية على أنهم سيكونون في خندق واحد جنباً إلى جنب للتصدي لأي عدوان يطال أرضهم، وسيقاومون حتى الرمق الأخير.

(ب ر/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً