وجهاء عشائر الشهباء يشجبون استهداف الاحتلال التركي للمدنيين وخاصة الأطفال

شجب وجهاء العشائر في الشهباء استهداف الاحتلال التركي ومرتزقته للأطفال في تل رفعت، وأشاروا بأنهم دُعاة سلام وليسوا دُعاة حرب، داعين المنظمات الدولية بالتدخل لوقف انتهاكات الاحتلال التركي ومرتزقته.

ارتكب جيش الاحتلال التركي في الـ 2 من كانون الأول الجاري مجزرة بحق المدنيين في ناحية تل رفعت التابعة لمقاطعة الشهباء، والتي أسفرت عن استشهاد 10 مدنيين بينهم 8 أطفال، بالإضافة إلى إصابة العشرات بجروح.

واستنكر أهالي شمال وشرق سوريا هذه المجازر التي تُرتكب بحق المدنيين وخاصة الأطفال، وفي لقاء أجرته وكالتنا مع وجهاء العشائر أشار محمد حسين محمد من عشيرة الجاسم بأن هدفهم هو حماية أبناءهم من هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وتابع القول "لا نريد الحرب، نحن دُعاة سلام، ولكن الاحتلال التركي ومرتزقته يهاجموننا".

وشجب محمد حسين الصمت الدولي حيال ما يمارسه الاحتلال التركي ومرتزقته من انتهاكات بحق الشعب وقال: "هذه المرة استهدف السفاح أردوغان ومرتزقته أطفالنا في تل رفعت، ونحن ندين بشدة الصمت الدولي حيال هذه الانتهاكات، بالرغم من أننا هزمنا الإرهاب العالمي المتمثل بداعش، نيابة عن العالم بأسره".

وجيه عشيرة الكيتكان أحمد عمر نوّه بأن على المجتمع الدولي وخاصة الدول الأوربية التدخل لإنقاذ أطفالنا من المجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بحقهم، وقال "نحن نرفض هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته على ناحية تل رفعت، والتي استُهدف فيها الأطفال، ويجب على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته حيال ما يرتكبه الاحتلال التركي ومرتزقته من انتهاكات".

وأضاف أحمد:" ما ذنب الأطفال الأبرياء المُهجّرين من عفرين؟، لماذا يستهدفهم الاحتلال التركي؟".

وقال أحمد في نهاية حديثه "المنظمات الدولية المعنية بحقوق الطفل تتحمل مسؤولية هذه المجازر، عليها أن تتدخل وتوقف هذه الهجمات".
(د ج)

ANHA


إقرأ أيضاً