وجيه عشيرة البوعميرة: نرفض جدار التقسيم التركي

رفض عضو مجلس قبيلة الجبور والوجيه والناطق باسم عشيرة البوعميرة بالشدادي، بناء جدار التقسيم في عفرين، وقال إن "الخلافات الداخلية لا تفض إلا بالحوار السوري- السوري دون وسيط أو تدخل خارجي".

سعت تركيا جاهدةً لضم الشريط الحدودي من الشمال السوري إلى الأراضي التركية عبر أجنداتها المأجورة في المنطقة التي تمثّلت بداعش وما يسمى بمرتزقة "درع الفرات" الذين خضعوا لدورات في الأراضي التركيا للقتال وزرع الفتنة بين مكونات الشمال السوري.

كانت المساعي التركيا تبوء بالفشل أمام قوات سوريا الديمقراطية من أجل التقدم باتجاه الحدود السورية على الرغم من انشغال القوات بتحرير أراضي الشمال السوري من رجس الإرهاب، ولكن الاحتلال التركي وعبر صمت دولي وحشد كافة المرتزقة احتل عفرين وهجّر أهلها وسلب بيوتهم وأرزاقهم وبدأ ببناء جدار التقسيم مؤخراً.

وبهذا الصدد التقت وكالة أنباء هاوار مع عضو مجلس قبيلة الجبور والوجيه والناطق باسم عشيرة البوعميرة بالشدادي، سوادي العبد الله، الذي أكّد في مستهل حديثه أنه هدف الاحتلال التركي الأساسي من بناء جدار التقسيم هو ضم عفرين وجعلها ولاية من الولايات التركيا ونهب خيراتها وتغيير ديمغرافيتها.

ونوّه العبد الله، إنه للوقوف في وجه الاحتلال التركي على عشائر وقبائل سوريا، بالإضافة إلى المكونات الأخرى التكاتف والتحضير لتحريرها وهدم جدار التقسيم من خلال مؤازرة القوات التي لم يصمد أمامها أخطر تنظيم بالعالم، وتابع قائلاً "وبذلك يتم منع الاحتلال من الجرأة والتقدم باتجاه أي منطقة أخرى في الأراضي السورية عامة والشمال السوري خصوصاً".

ولفت العبد الله، بأنه على النظام السوري تحمل مسؤولياته تجاه ما يحدث بعفرين، كونها أرض سوريا "ولا يجب أن تخرج عن حدود أراضينا أو أن يُبنى فيها جدار تقسيم على مرأى ومسمع النظام، تركيا تحاول فعل ما فعلت بلواء إسكندرون".

وفي ختام حديثه قال عضو مجلس قبيلة الجبور سوادي العبد الله، "إننا لا نرضى أن يدخل الغزاة على حرمة شبر من جغرافية وطننا الأم سوريا، وإن الخلافات الداخلية لا تُفض إلا بالحوار السوري- السوري دون وسيط أو تدخل خارجي".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً