وزير الداخلية التركية مهدداً أوغلو "سندمرك"

هدد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو رئيس بلدية إسطنبول بعد انتقاده حزب العدالة والتنمية باستبدال رؤساء ثلاث بلديات بمسؤولين حكوميين.

هدد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو اليوم الثلاثاء "بتدمير" رئيس بلدية إسطنبول بسبب دعمه لثلاثة رؤساء بلديات من حزب الشعوب الديمقراطي الذين استبدلتهم تركيا بمسؤولين حكوميين بحجة صلاتهم بالإرهاب بعد أقل من 5 أشهر من انتخابهم حسبما نشرته شبكة العربية.

واستبدلت تركيا، الشهر الماضي، رؤساء بلديات من حزب الشعوب الديمقراطي في ديار بكر ووان وماردين بمسؤولين حكوميين، واعتقلت أكثر من 400 شخص.

خطوة غير قانونية

وانتقد رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو هذه الخطوة ووصفها بأنها غير قانونية وتتعارض مع الديمقراطية وطلب العدول عنها.

وكان إمام أوغلو قد ألحق بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكبر هزيمة في تاريخه السياسي عندما هزم حزب العدالة والتنمية في الانتخابات المحلية في يونيو/حزيران.

وزار إمام أوغلو، العضو في حزب الشعب الجمهوري مدينة آمد الكردية للقاء اثنين من رؤساء البلديات المعزولين.

وقال وزير الداخلية سليمان صويلو متحدثاً في إقليم بورصة في شمال شرق البلاد، عن إمام أوغلو "جاهل، اعرف مكانك واعرف حدودك إذا تدخلت في شؤون خارج اختصاصات عملك سندمرك".

وجاءت هذه التصريحات بعد أسبوع من إعلان إمام أوغلو أن بلدية إسطنبول ألغت تحويل أكثر من 350 مليون ليرة تركية (61 مليون دولار) لبعض المؤسسات التابعة لحزب العدالة والتنمية في أول خطوة يتخذها ضد أردوغان منذ انتخابه.

(ن ع)


إقرأ أيضاً