وزير لبناني يدعو للتضامن في مواجهة الهجمات التركية الهادفة للتطهير العرقي بسوريا

وجه وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية اللبناني، حسن مراد، دعوات للتضامن العربي لمواجهة الهجمات التركية على شمال شرق سوريا، مادياً، وسياسياً، ومنع تركيا من تطهير عرقي وتهجير مواطنين سوريين من جديد.

وقال مراد في تصريح لوكالة سبوتنيك "هذه ليست المرة الأولى التي تعتدي فيها تركيا على الأراضي العربية، ودائماً تحاول القيام بتطهير عرقي جديد لكي تتغلغل بأراضينا العربية"، لافتاً إلى أن "تركيا عينها على حلب، وللأسف سوف نرى عملية تهجير جديدة بذريعة المنطقة العازلة وحماية حدودها".

وأشار مراد إلى أن "الانعكاس الأول يكون لجامعة الدول العربية التي يجب أن تطلب من سوريا الانضمام للجامعة لتوحيد الجهود، ولكسر الرغبة التركية بتشتت الدول العربية، من أجل مواجهة تركيا ودعم سوريا سياسياً ومالياً لحماية الأراضي ولوقف التطهير التي من الممكن أن تقوم بها تركيا".

(ي ح)


إقرأ أيضاً