وسط التوتر، جيفري إلى أنقرة لبحث الوضع السوري

يجري المبعوث الأميركي الخاص لسوريا، جيمس جيفري، مباحثات في أنقرة بعد غدٍ (الاثنين) تتعلق بآخر التطورات في سوريا, وذلك وسط توتر بين البلدين على خلفية شراء أنقرة منظمة إس 400 الروسية حيث توعدتها واشنطن بعقوبات كبيرة.

قالت مصادر دبلوماسية لصحيفة الشرق الأوسط، إن زيارة جيفري، الذي سيرافقه أيضاً أحد المسؤولين بالخارجية الأميركية تقررت خلال اتصال هاتفي جرى الليلة قبل الماضية بين المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالين، ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون.

وأضافت الصحيفة بأن مجموعة عمل تركية – أميركية اختُتمت في واشنطن أمس اجتماعات استمرت ليومين لبحث التطورات في سوريا، ولا سيما فيما يتعلق بالانسحاب الأميركي والمنطقة الأمنية والوضع في منبج.

وبحسب المصادر، سيلتقي جيفري والوفد المرافق كالين ووزير الدفاع خلوصي أكار، كما يجري مباحثات مع مسؤولين في الخارجية التركية.

وتوترت العلاقات الأميركية التركية خلال الأيام الماضية بشكل كبير على خلفية شراء أنقرة لمنظومة إس 400 الروسية, حيث توعدت الولايات المتحدة تركيا بفرض عقوبات كبيرة عليها.

وأفادت صحيفة الواشنطن بوست بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعا جميع أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين إلى البيت الأبيض الأسبوع القادم لحضور اجتماع حول العقوبات المحتملة التي ستُفرض على تركيا بسبب شراء منظومات صواريخ إس -400 الروسية.

ويرى مراقبون بأن الحشود العسكرية التركية باتجاه مناطق شمال وشرق سوريا وإطلاق التهديدات جاءت بسبب القلق التركي من العقوبات الأميركية وتهدف من ذلك لدفع واشنطن للتفاوض معها وتخفيف الضغط عليها.

(ي ح)


إقرأ أيضاً