وفد بريطاني في كوباني يناقش قضايا سياسية تتعلق بالمنطقة

أشار الوفد البريطاني الذي يزور شمال وشرق سوريا بأن تركيا تهدد أمن الملايين من المواطنين في شمال وشرق سوريا.

ضمن سلسلة من الزيارات التي يقوم بها الوفد البريطاني إلى مناطق شمال شرق سوريا، والتي هي الزيارة الثانية من نوعها, زار اليوم الأربعاء وفد بريطاني رفيع المستوى مبنى الإدارة الذاتية لإقليم الفرات في مدينة كوباني. الوفد أكد خلال زيارته إن تركيا تهدد أمن الملايين من المواطنين في شمال وشرق سوريا.

ويضم الوفد الزائر كل من ممثل حزب العمال البرلماني لويد روسيل والذي يعتبر رئيس الوفد إلى شمال سوريا، بالإضافة إلى ممثلين عن حزب العمال البريطاني وهم سايمون ديوبنز، كلير بيكر, ريان فليجر وبن نورمان.

استقبل ﺍﻟﻮﻓﺪ في ﻣﻘﺮ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺬﺍﺗﻴﺔ بمدينة كوباني من قبل الرئيس المشترك ﻟﻠﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﺘﻨﻔﻴﺬﻱ ﻟﻺﺩﺍﺭﺓ في إقليم الفرات أنور مسلم، بالإضافة إلى الرئيس المشترك لمقاطعة كوباني مصطفى إيتو ورئيسة هيئة المرأة في إقليم الفرات فرياز بركل، إلى جانب عدد من الإداريين في المقاطعة.

وأبدى الوفد إعجابه لما شاهده من تقدم ونمو في مناطق الإدارة الذاتية في الفترة ما بين الزيارتين اللتان أجراهما في مناطق شمال شرق سوريا.

وخلال الزيارة دارت نقاشات في جلسات مغلقة للوسائل الإعلام بين الجانبين استمرت قرابة الساعة ﺣﻮﻝ ﻭﺍﻗﻊ ﻋﻤﻞ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﺬﺍﺗﻴﺔ ﻓﻲ ﻣﺠﺎﻝ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺍﻹﻋﻤﺎﺭ ﻭﻗﻄﺎﻋﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻢ ﻭﺍﻟﺰﺭﺍﻋﺔ.

هذا وتطرق رئيس الوفد لويد روسيل خلال حديثه إلى مخيمات معتقلي داعش وعائلاتهم قائلاً إنهم يشكلون خطراً حقيقياً على المتجمع الدولي في إشارة منه إلى السعي المبذول من قبل التحالف الدولي لإيجاد الحلول لهم.

وذكر خلال الحديث أن نصف أعضاء الوفد ذهبوا اليوم في جولة إلى المخيمات التي تم إيواء عوائل داعش فيها معرباً عن أمله بالوصول إلى حل لهم.

كما وتطرق روسيل إلى موضوع أمن الحدود التي توصلت إليه قوات التحالف الدولي وقسد مع تركية, قائلاً "هناك الكثير من التهديدات تهدد مناطق شمال شرق سوريا لكن أكثر هذه التهديدات على أمن واستقرار المواطنين هي من الجانب التركي وهي تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار الملايين من المواطنين المقيمين هنا".

وأكد روسيل إن التحالف بكل الدول المشاركة فيه ومن ضمنها بريطاينا لديها معلومات حول تاريخ عداء الدولة التركية للشعب الكردي مضيفاً "نعلم كيف كانت تركيا تحارب الكُرد وكيف قدمت الإمدادات اللوجستية والعسكرية لداعش وكيف تحاول القضاء على تطلعات الشعب الكردي".

وفي حديثه أبدى روسيل عن استغراب التحالف الدولي والدول الأوربية حيال مطالب تركيا المتكررة بشن حرب على هذه المناطق التي تحررت من "داعش" متابعاً أن شمال وشرق سوريا الآن تعتبر منطقة آمنة بالنسبة لجوارها.

كما وأضاف "خلال لقاءاتنا شاهدنا كيف أن الإدارة الذاتية وقسد ترغبان في الوصول إلى السلام على العكس من تركيا التي تريد تدمير هذه المنطقة مستشهداً بانسحاب قوات سوريا الديمقراطية من الحدود وتراجعها، إن هذا الانسحاب جاء نتيجة رغبة الإدارة الذاتية وقسد في الوصول إلى السلام".

وفي نهاية حديثه قال روسيل مؤكداً إنه لهذا السبب  يجب على المجتمع الدولي أن يحمي هذه الآلية الأمنية ويأخذ دوره في الضغط على تركية لعدم تهديد الأمن والاستقرار في المنطقة.

إلى ذلك سيجري الوفد خلال زيارته إلى مقاطعة كوباني زيارة إلى متحف كوباني، بالإضافة إلى زيارة عائلات من مقاطعة عفرين الذي خرجوا قسراً من ديارهم نتيجة العداون التركي على عفرين واحتلالها.

(كروب/ن ح)

ANHA


إقرأ أيضاً