وفدين من الإدارة الذاتية وحزب الاتحاد الديمقراطي يزورن جرحى مهجري وهجمات الاحتلال التركي

زار وفدين من الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ووفد من حزب الاتحاد الديمقراطي مشفى الشهيدة ليكرين في ناحية تل تمر التابعة لمقاطعة الحسكة والمدارس النازحين، بهدف الاطمئنان على الجرحى والأهالي.

مع شن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته هجماتها على مناطق شمال وشرق سوريا، وتصدي قوات سوريا الديمقراطية لهم في سياق الدفاع المشروع، أدى العدوان التركي إلى استشهاد العشرات من المدنيين ووقع مئات الجرحى، بالإضافة إلى نزوح أكثر من 170 ألفاً، وخاصةً في منطقة سري كانيه.

ولمعرفة أوضاع النازحين والاطمئنان على الجرحى زار اليوم، وفد من الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا ووفد من حزب الاتحاد الديمقراطي، مشفى شهيدة ليكرين في ناحية تل تمر والمدارس التي يمكث فيها النازحون، وذلك بهدف الاطمئنان على الجرحى المدنيين في المشافي الميدانية ومساندة الطاقم الطبي الذي يعمل في مشفى شهيدة ليكرين ولتقديم يد العون للنازحين الذين هجروا منازلهم قصراً جراء هجمات جيش الاحتلال التركي.

وضم الوفد الإدارة الذاتية كل من الرئاسة المشتركة للمجلس العام في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا ومسؤولة الاتحاد النسائي السرياني في سوريا سهام جوزيف قريو، النائية في العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية عبير الية، والرئاسة المشتركة في شؤون الدينية عزيزة خنافر، مسؤول مكتب شؤون النازحين واللاجئين في شمال وشرق سوريا  شيخموس أحمد، نائية هيئة المرأة في شمال وشرق سوريا روكن ملا إبراهيم، فيما ضد وفد حزب الاتحاد الديمقراطي الرئاسة المشتركة عائشة حسو وأعضاء من المجلس العام للحزب.

وفي لقاء دار بين وفد الإدارة الذاتية ومدير مشفى شهيدة ليكرين حسن أمين، شكر الوفد الطاقم الطبي الذي يعمل في المشفى، واثنوا على دور الطواقم الطبية في نقل الجرحى المدنيين من الخطوط الجبهات الأمامية إلى المشافي الميدانية في المنطقة، بالتزامن مع استهداف جيش الاحتلال التركي للكوادر الطبية.

وبدوره أوضح مدير مشفى شهيدة ليكرين حسن أمين، أن هذا "من واجبنا الأخلاقي والإنساني لمعالجة الجرحى المدنيين من كافة المكونات دون تفرقة، وحتى ننقل المرتزقة، لأننا نسير على فكرة أخوة الشعوب".

وفي لقاء لوكالتنا مع الرئاسة المشتركة للمجلس العام في الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا سهام جوزيف قريو، أشارت إلى أنهم مع مقاومة قوات سوريا الديمقراطية الذين يتصدون هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في السياق الدفاع المشروع، مبينةً أن قسد هم من دحروا أكبر تنظيم إرهابي داعش في المناطق الشمال السوري، وهم يثبتون شجاعتهم ومقاومتهم في مقاومة روج آفا.

وبيّنت سهام قريو، أن الاحتلال التركي من خلال شن هجماته على مناطق شمال وشرق سوريا، يسعى إلى إحياء المرتزقة في المنطقة وتأسيس دولة "خلافة إسلامية"

مناشدةً في نهاية حديثه، مجلس الأمن والأمم المتحددة والاتحاد الأوربي لإيقاف هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا.

وبعد الانتهاء من زيارة المشفى، زار الوفد المدراس التي تحتوي النازحين الذين هجروا من منازلهم قصراً، جراء هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على المنطقة.

ومن المقرر أن يقوم وفد الإدارة الذاتية بزيارة مشفى الوطني بمقاطعة الحسكة، لاطمئنان على صحة الجرحى المدنيين.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً