وكأنها ولاية تركية، أردوغان يأمر بافتتاح فروع للجامعات التركية بالمناطق المحتلة

يتصرف الرئيس التركي رجب أردوغان بالأرض السورية المحتلة وكأنها ولاية تركية، وأصدر مرسوماً بافتتاح كليات تابعة لجامعة غازي عنتاب فيها، ما يشير إلى نياته الاحتلالية عكس ما يروج لها.

رغم ادعاءات رئيس حزب العدالة والتنمية التركي رجب طيب أردوغان بأنه لا نية له احتلال الأراضي السورية واقتطاعها كما حصل بلواء أسكندرون، إلا أن عمليات التغيير الديموغرافي الحاصلة وتدريس اللغة التركية في المناطق المحتلة ورفع صور أردوغان والعلم التركي فوق المشافي والمدارس يؤكد وبشكل لا لبس فيه نيته الاحتلالية.

وفي تأكيد على هذه النية، تناولت وسائل الإعلام التركية، اليوم الجمعة، إصدار أردوغان لمرسوم يقضي بفتح 3 كليات في المناطق المحتلة، تتبع لجامعة غازي عنتاب.

وبحسب وسائل الإعلام فإن المرسوم الذي وقع عليه أردوغان يقضي بافتتاح كلية للعلوم الإسلامية في مدينة إعزاز وكلية تربية في عفرين، وأخرى للاقتصاد في الباب.

ويرى مراقبون بأن أردوغان وعبر هذه الكليات سيسعى لنشر تعاليم الدين الإسلامي وفق رؤيته الخاصة، خصوصاً أن أردوغان يدعم مرتزقة جبهة النصرة والإخوان المسلمين وقبلهما داعش، إلى جانب نيته إعداد مدرسين وفق الرؤية التركية لتطبيق المناهج التركية في عموم المنطقة التي يحتلها.

وسبق للمجالس التي شكلتها تركيا في المناطق التي احتلها أن أعلنت بصراحة سيطرة جيش الاحتلال التركي على كافة مفاصل الحياة والمؤسسات وأكدت أن تركيا عينت ولاة أتراك على المدن السورية المحتلة وألحقت تلك المدن بولايات تركية.

(ح)


إقرأ أيضاً