وكالة الطاقة الذرية تؤكد تركيب إيران أجهزة طرد مركزي متطورة

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم أن إيران تقوم بتركيب أجهزة طرد مركزي متطورة من شأنها أن تزيد مخزونها من اليورانيوم المُخصّب، في خطوة جديدة في خفض إيران التزاماتها الواردة في الاتفاق الدولي الذي أبرمته مع القوى الكبرى في 2015.

قال الناطق باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان أنه في يوم السبت قامت إيران "بتركيب أو هي على وشك تركيب" 22 جهازاً للطرد المركزي من نوع "إي. آر. 4" في موقع التخصيب نطنز، وجهاز من نوع "إي. آر. 5" و30 جهازاً آخر من نوع "إي. آر. 6" وثلاثة نماذج من "إي. آر. 6"، بحسب عمليات "التحقق" التي قامت بها الوكالة في المكان.

وذكرت الوكالة التابعة للأمم المتحدة في بيان أنه "تم إعداد جميع أجهزة الطرد المركزي المُركّبة للتجربة باستخدام سادس فلوريد اليورانيوم" بالرغم أنه لم يتم تجربة أي منها بتلك المادة في السابع والثامن من سبتمبر/أيلول، مضيفة أن إيران أبلغتها بخططها لإنتاج اليورانيوم المُخصّب باستخدام أجهزة طرد مركزي متقدمة، وهو ما ينتهك الحظر الذي ينص عليه الاتفاق النووي.

وأوضحت أيضاً "بالإضافة إلى ذلك، ففي رسالة بتاريخ الثامن من أيلول/سبتمبر، أبلغت إيران الوكالة بأنها ستُعيد تركيب الأنابيب في خطي أبحاث وتطوير لاستيعاب سلسلة من 164 جهاز طرد مركزي من نوع "إي. آر. 2 إم" وسلسلة من 164 جهاز طرد مركزي من نوع "إي. آر. 2 إم"".

ويأتي تأكيد الوكالة غداة انتقاد إيران للدول الأوروبية مؤكدةً أنه لم يكن أمامها خيار سوى تقليص التزاماتها في الاتفاق النووي بسبب "الوعود التي لم يفوا بها".

ومن جهته، دعا المدير العام للوكالة، كورنيل فيروتا، الاثنين، إيران إلى "الرد فوراً على الأسئلة" التي توجهها هذه الهيئة إليها في إطار مهمتها مراقبة النشاطات النووية لطهران.

وقال فيروتا متوجهاً إلى إيران، في خطاب ألقاه في افتتاح الاجتماع الدوري لمجلس حكّام الوكالة التي تتخذ من فيينا مقراً لها إن "التحرك بسرعة أمر أساسي".

(آ س)


إقرأ أيضاً