ولادة طفل مشوه في منبج بأربع أعين وفمين اثنين

شهد مشفى أبو قلقل ولادة طفل مشوه خلقياً، حيث أصاب التشوه الرأس ما نتج عنه ظهور 4 أعين وفمين اثنين مع غياب الدماغ وعظام الجمجمة، فيما ناشد الأطباء بضرورة رفع مستوى الثقافة الطبية وخضوع المرأة الحامل لمراقبة طبية في فترات الحمل الأولى وحتى الولادة.

راجعت إحدى الحوامل مشفى أبو قلقل الواقع على بعد 17 كم جنوب شرق مدينة منبج، بعد أن أتمت حملها لـ 9 أشهر، وولدت طفلها بعملية قيصرية، ولكن ظهر أن الطفل مشوه خلقياً، وأكد الطبيب المشرف في المشفى إبراهيم الحمود أن حالات التشوه هذه نادرة جداً مقدراً احتمال حدوثها في العالم بالواحدة من كل مليون حالة ولادة.

وأكد الطبيب أن والدا الطفل كانا على دراية بأن الطفل مشوه إذ كان ذلك موضحاً لهما من خلال مراجعة طبيب تصوير الإيكو غرافي، إلا أن الأهل أصروا على إتمام الحمل، وأوضح الطبيب أن هذه الحالة من التشوه متطورة إذ أن جسد الطفل سليم لكن رأسه تغيب فيه عظام الجمجمة والدماغ وفي مكان الرأس تبرز أربع عيون وفمان، وبأن الرأس يبدو بشكل شبه كروي.

ولفت الطبيب إلى أن حالة الطفل ميؤوس منها ولا علاج لها، رغم أنه ما زال عل قيد الحياة ولا يرضع ولا يتقبل الشرب أيضاً وذلك طبيعي لمثل هذه الحالة بحسب وصف الطبيب، وأعرب الطبيب عن أسفه لأن هذه الحالة لا تبقى على قيد الحياة والطب عاجز عن مواجهتها، وأشار إلى أن احتمالية فترة بقائه على قيد الحياة لا تتجاوز الأسبوع.

وأوضح الطبيب إبراهيم الحمود أن حالات تشوه الجنين تنتج عن أسباب متعددة منها تنافر الزمر بين الزوجين وعدم إعطاء المرأة بعد الولادة حقنة وقائية، وهنالك أسباب جينية مثل التثلث الصبغي، نقص حمض الفوليك المعروف بـ( ب 9) وهكذا نقص ليس نادراً عند الحوامل، مرض السكري لدى الحامل، التعرض لدرجات حرارة مرتفعة.

وأما عن الأدوية التي تزيد من احتمالية حدوث تشوه لدى الجنين فهي الأدوية المضادة لمرض السكري، الأدوية المصنفة ( ب، سي)، العقاقير المنحفة، إضافة إلى تناول الأدوية بشكل عشوائي من قبل الحامل بدون استشارة طبية.

وفسر الطبيب حدوث حالات التشوه أثناء الحمل في الطور الجنيني في الأسبوع الثالث من الحمل والرابع والذي يتشكل فيه الأنبوب العصبي ويغلق في الأسبوع الرابع، والذي ينتج عنه لاحقاً النخاع الشوكي والدماغ، ولكن في حالات التشوه لا يتم إغلاق الأنبوب العصبي بشكل تام أو لا يغلق أبداً فلذلك تنتج حالات فقد جمجمة.

وأوضح الطبيب إبراهيم أن الوقاية هي في اللجوء إلى أطباء النسائية في حالة الحمل وعدم أخذ الأدوية بشكل عشوائي من قبل الحامل وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى، وإذا كان لدى الحامل داء السكري يجب أن تتابع أدويتها تحت إشراف طبيب النسائية وطبيب الداخلية، وتجنب التدخين، واعتماد برنامج غذائي صحي.

ونوه الطبيب بأن المرأة عندما تلد حالة مشوهة يزداد لديها احتمال الحمل بجنين مشوه آخر، وشدد على ضرورة رفع مستوى الثقافة الطبية في المجتمع وخاصة لدى النساء.

(كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً