وول ستريت جورنال: الكونغرس الأميركي يستعد للاعتراف بمذابح العثمانيين ضد الأرمن

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية عن استعداد الكونغرس الأميركي  للتصويت الأسبوع المقبل على قرار لإحياء والاعتراف بذكرى الإبادة الجماعية للأرمن التي ارتكبتها الإمبراطورية العثمانية، وهي خطوة يقول مؤيدوها من المشرعين جاءت بعد مخاوف من الأعمال الوحشية التركية المحتملة ضد الكرد في شمال سوريا.

وكانت قضية اعتراف الولايات المتحدة بأن ما حدث للأرمن من عام 1915 إلى 1923 إبادة جماعية محل جدل طويل في أميركا، وكانت موضوعًا لضغط مستمر منذ سنوات ومعركة دبلوماسية بين المشرعين والإدارة الأميركية وتركيا حليف الناتو.

وحاول الكونغرس تحريك قرار مماثل عدة مرات خلال العقود القليلة الماضية، لكن هذه المحاولات لم تفض إلى الاعتراف بالإبادة الجماعية بشكل رسمي.

ولقد انسحب الكونغرس من هذه الخطوة عدة مرات في العقود الأخيرة، لكن يبدو أنه مستعد للمضي قدمًا وسط التوترات مع تركيا.

وتعهد باراك أوباما بالاعتراف بالإبادة الجماعية عندما ترشح للرئاسة لأول مرة، لكنه لم يفعل ذلك قط أثناء تواجده في منصبه. لكنه وصف إياها بأنها "أول فظاعة جماعية في القرن العشرين" كما وصفها بـ"المذبحة".

كما امتنع البيت الأبيض عن التعليق على تصويت مجلس النواب هذا الأسبوع.

فيما قال آرام هامبريان، المدير التنفيذي للجنة الوطنية الأرمنية الأميركية، إن القرار الذي من المتوقع أن يصوت عليه مجلس النواب في الأسبوع المقبل لن يمثل إحياء ذكرى مجزرة الأرمن يومًا واحدًا فحسب، بل يضع سياسة استباقية للاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن ويتحدى إنكار تركيا للجريمة.

(م ش)


إقرأ أيضاً