ضربة جديدة للغنوشيّ.. عبد الفتّاح مورو ينسحب من النّهضة

تزداد الأزمات التي تعيشها حركة النهضة التونسية يوماً بعد يوم، حيثُ انسحب نائب رئيس الحركة عبد الفتّاح مورو من الحركة، وأعلن اعتزاله العمل السّياسيّ.

وأفادت مصادر تونسية، بانسحاب نائب رئيس حركة النّهضة، عبد الفتّاح مورو، من الحركة، واعتزاله العمل السّياسيّ، بعد أن كان مرشّح النّهضة في الانتخابات الرئاسيّة بتونس العام الماضي.

ونقل راديو موازييك أف أم المحلّي عن مورو قوله إنّه "قرّر الانسحاب من العمل السّياسيّ والانصراف إلى مشاغل أخرى لها علاقة بالشّأن العام".

ويرى مراقبون أنّ قرار مورو بالانسحاب، يعمّق حالة التصدّع داخل الحركة، التي تعيش خلافات غير مسبوقة، خاصّة وأنّها تأتي بعد أسابيع من استقالة القيادي عبد الحميد الجلاصي، الذي أكّد أنّ خطوته جاءت بسبب تحكّم رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، والمجموعة المقرّبة منه بقرارات الحركة على حساب قادتها التّاريخيّين.

(ي ح)


إقرأ أيضاً