​​​​​​​أعضاءُ مجلس الشّيوخ ينتقدون فشل البنتاغون في قطع التّعاون مع تركيّا

انتقد أعضاء من مجلس الشّيوخ الأمريكيّ، وزارة الدّفاع الأمريكيّة بخصوص إرجاء إزالة تركيّا من البرنامج التّصنيعيّ المشترك لطائرات F-35 الأمريكيّة.

أفاد تقرير لموقع المونيتور الأمريكي، بأنّ البنتاغون لا يزال يسمح لتركيا بإنتاج مكونات طائرات مقاتلة أمريكية من طراز F-35، منتهكة قانون الدفاع الذي وقّع عليه الرئيس دونالد ترامب في كانون الأول/ديسمبر.

وكتب السناتور جيمس لانكفورد، وثلاثة آخرون من أعضاء مجلس الشيوخ رسالة من الحزبين إلى وزير الدفاع الأمريكي مارك أسبر: "للأسف، لا يزال المصنعون الأتراك ينتجون ويقدمون المكونات الرئيسية للطائرة على الرغم من الحظر القانوني على مثل هذه المشاركة في خط التصنيع، ونعتقد أنّ هناك حاجة إلى المزيد من الاستعجال، ونأمل أن تسرع العملية لضمان إزالة تركيا من خطّ التصنيع".

ووقّع على الرسالة كل من السيناتور جين شاهين، وتوم تيليس، وكريس فان هولن.

وطردت الولايات المتحدة تركيّا رسمياً من برنامج F-35 للإنتاج المشترك العام الماضي بسبب شراء أنقرة لنظام الدفاع الصاروخيّ الروسي S-400.

ولكن أعلنت وزارة الدفاع الأمريكيّة أنّ شركات تركية ستواصل المشاركة في برنامج إنتاج أجزاء المقاتلة الأمريكية، حتّى نهاية عام 2022، في تراجع عن إنهاء عقودها بحلول نهاية العام الجاري.

واتّهم أعضاء مجلس الشيوخ الأربعة وزارة الدفاع بـ "عرقلة جهود بلادنا الدبلوماسية والجيوسياسية للضغط على تركيا لعكس مسارها".

وكتبوا: "من الواضح من هذه القوانين أنّ الكونغرس كان يعتزم أن يتم هذا الانتقال في غضون أشهر وليس في سنوات". وأضاف أعضاء مجلس الشيوخ: "نحن نشجّع وزير الدفاع الأمريكي على إعادة النظر في النهج الحالي واتخاذ إجراء لضمان إزالة عاجلة لتركيا من خطّ التصنيع كما يقتضي القانون".

والجدير بالذكر أنّ تركيا اختبرت S-400 على الطائرات المقاتلة أمريكيّة الصنع العام الماضي، لكنّها أخّرت تفعيل نظام الصواريخ بالكامل، بذريعة انتشار وباء كورونا.

(م ش)


إقرأ أيضاً