​​​​​​​أهالي الحسكة يشيّعون جثمان الشّهيد تيسير الدلّي إلى مثواه الأخير

شيّع المئات من أهالي مدينة الحسكة وقراها جثمان الشهيد تيسير الدلي المقاتل في قوى الأمن الداخلي إلى مثواه الأخير في مزار الشّهيد دجوار، والذي استشهد أثناء تأديته لواجبه العسكريّ بناحية الهول.

واستلم المشيّعون جثمان الشهيد تيسير الدلي من أمام مقرّ مجلس عوائل الشهداء، وانطلقوا بموكب ضمّ العشرات من السيارات نحو مزار الشهيد دجوار في قرية الداودية.

وعند الوصول إلى المزار بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، بالتزامن مع عرض عسكريّ قدّمته قوات حماية المرأة, قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأمن الداخلي, تلاها إلقاء كلمة من قبل عضو مجلس عوائل الشهداء عبد الرّزاق محمد قدّم من خلالها التّعازي لذوي الشهيد، فقال فيها:  "نتمنّى الصبر والسلوان لذوي الشهداء, فالوطن بلا شهداء كالسماء بلا غيوم كالطبيعة بلا روح، ومجتمعنا أصبح مجتمع شهداء، وشهداؤنا هم الذين حموا هذا الأرض بدمائهم الطاهرة، فلولاهم لم نكن الآن نحيا ونتحرّك بحرية".

معاهداً الشهداء بالسير على خطاهم حتى الوصول إلى أهدافهم التي تصبّ في حماية الشعوب ومكتسباتها.

كما ألقيت كلمة باسم قوّات الأمن الداخلي في الهول من قبل عبد العزيز العبدو، قائلاً: "إنّ الشّهيد تيسير كرّس حياته العسكريّة في مكافحة ومطاردة الإرهاب، وكان لا يخشى الموت دفاعاً عن الوطن, ونجدّد عهدنا بالسير على خطى تيسير وجميع شهداء الحرّية".

ومن ثمّ قُرئت وثيقة الشّهادة وسُملّت لذويه، ثمّ حمل رفاق السلاح جثمان الشّهيد تيسير ليوارى الثرى في مثواه الأخير، وسط زغاريد الأمّهات والشّعارات التي تمجّد الشّهداء.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً