​​​​​​​أهالي حي الشّهيد خبات يناشدون الجهات المعنيّة لتأمين مياه الشّرب

يعاني أهالي حي الشّهيد خبات من انقطاع المياه منذ أربعة أشهر متواصلة، دون تدخّل وحل من الجهات المعنية رغم مناشدات الأهالي عبر الكومين والمجالس.

منذ بداية شهر نيسان بدأت معاناة أهالي حي الشهيد خبات من انقطاع مياه الشرب لعدم وصول المياه إليها، وحصول الأهالي على المياه عبر صهاريج وسياراتهم الخاصّة لقضاء حاجاتهم اليومية وتأمين مياه الشرب.

ونشاهد هذه المعاناة أثناء دخول الحي، فمنهم من يحمل الدلو بيده، ومنهم من ينقل المياه عبر صهاريجهم الخاصّة.

لا يوجد في الحي سوى بئر خاصّة تعود ملكيتها إلى أحد الأهالي، حيث يأخذ أهالي الحي كفايتهم اليومية من مياه الشرب.

وكانت لوكالتنا جولة في حي الشهيد خبات للاطّلاع على معاناة الأهالي وشح المياه، فقالوا: "أكثر من أربعة أشهر لم تأتِ المياه إلى الحي، وهذا زاد من معاناتنا، لأنّ المياه تعدّ الحاجة الماسّة للحياة".

وأشاروا إلى أنّهم زاروا كومين الحي وبلدية الشعب ودائرة المياه، لكن دون جدوى، سوى الوعود من خلال توسيع الشبكة وحفر بئر خاصة بالحي منذ 2018".

أهالي حي الشهيد خبات أبدوا استعدادهم للمشروع، إمّا توسيع الشبكة أو حفر بئر لتجاوز هذه المشكلة ومعاناة الأهالي.

هذا وقد وصلت معاناة الأهالي إلى الجهات المعنية عبر وكالتنا، حيث التقت مراسلتنا مع الرئيس المشترك لدائرة المياه في ديرك محمد أمين حاجي، فقال: "لقد عرضت دائرة المياه معاناة هذا الحي على بلدية الشعب، وحل هذه المشكلة هو حفر بئر، والذي يعدّ الحل الأنسب والوحيد لتأمين مياه الشرب بشكل مستمر" منوهاً أن البلدية أجّلت الموضوع إلى حين توفر وتخصيص ميزانية كافية للبدء بالمشروع.

وتابع حاجي: "في حال توسيع الشبكة سيبقى عدد من أهالي الحي بحاجة إلى المياه نتيجة علو بعض المنازل وعدم وصولها إليهم".

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً