​​​​​​​أهالي قامشلو للأحزاب السّياسيّة خلال نوروز 2020: اجعلوا حلمنا حقيقة

احتفل أهالي مدينة قامشلو بعيد النوروز في عدّة أماكن محيطة بالمدينة على شكل تجمّعات صغيرة، ولكن حرصاً على السّلامة العامّة ومنعاً لانتشار فيروس كورونا، أُلغيت الاحتفاليات هذا العام.

ويحتفل أبناء الشّعب الكرديّ في مختلف أنحاء العالم بعيد النوروز في الـ 21 من آذار كلّ عام، إذ يعدّ عيداً قومياً، تُوقد فيه النّيران إشارة إلى انتفاض الكرد في وجه أعدائهم وهزيمتهم.

وتوافد أبناء الشّعب الكُرديّ اليوم السبت إلى السّاحات المُحيطة بالمدينة على شكل تجمّعات صغيرة في أماكن متفرّقة مُحيطة بالمدينة للاحتفاء بهذا اليوم.

وساهمت قوى الأمن الدّاخلي في ضمان الأمن والحماية اللّازمة للأهالي؛ لعدم تعرّضهم لأيّ هجوم إرهابيّ.

عدد من الأهالي المحتفلين أكّدوا لوكالة أنباء هاوار

المواطن بوزان أوسو قال بهذا الصّدد: "سنحتفل بعيد النوروز ككلّ عام بالطّبع هناك فيروس كورونا، لكن نوروز يوم مقدّس بالنّسبة لنا، ولا يجوز أن نبقى في منازلنا، كون نوروز شعلة للحرية".

 ودعا أوسو الأحزاب السّياسية الكرديّة إلى وحدة الصّفّ، فقال: "يد واحدة لا تستطيع أن تصفّق لوحدها، لكن إن اتّحدت عدّة سواعد حتماً ستصبح أقوى، ولن يستطيع أيّ أحد النّيل منّا".

من جهتها هنّأت الشّابّة رانيا أمين عيد النوروز على كافّة أبناء الشّعب الكُرديّ، وقالت إنّ هذا العيد يختلف عن الأعياد السّابقة، نظراً لانتشار فيروس كورونا في العديد من دول العالم، وأضافت: "التّجمّعات ليست حاشدة، لكن قضينا يوماً جميلاً اليوم".

رانيا أمين طالبت أيضاً الأحزاب السّياسيّة بوحدة الصّفّ، وأن "يجعلوا العام القادم عاماً لوحدة الصّفّ الكُرديّ، كون هذا حلماً ننتظر تحقيقه منذ ولادتنا، فاجعلوا حلمنا حقيقة".

(أس/ س ع/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً