​​​​​​​أحد وجهاء عشيرة الجوالة: أطروحات أوجلان كفيلة بحل الأزمات

أكد الشيخ عبد الرحمن الرشيد أن القائد عبد الله أوجلان يمتلك رؤية وأفكارا تناسب كافة الشعوب في المنطقة، وطالب العشائر والقبائل العربية لعب دور أكثر فعالية لحل أزمات المنطقة، والوقوف في وجه الاحتلال الخارجي.

تفرض السلطات التركية عزلة مشددة على القائد عبد الله أوجلان، ومؤخراً أُضرمت نيراناً مفتعلة في جزيرة إمرالي بتاريخ 27 شباط، وعلى إثرها عمت التظاهرات أرجاء كردستان الأربعة وأوروبا، تنديداً بالعزلة وسياسات الاحتلال التركي بحق القائد عبد الله أوجلان.

عقب التظاهرات والفعاليات والنشاطات الجماهيرية اضطرت السلطات التركية إلى السماح لشقيق القائد عبد الله أوجلان، محمد أوجلان اللقاء به، وأثناء اللقاء أكد القائد أنه بصحة جيدة، ووجه رسالة لشعوب كردستان وأبناء شمال وشرق سوريا ووجهاء العشائر العربية.

الشيخ عبد الرحمن الرشيد أحد وجهاء عشيرة الجوالة في إقليم الجزيرة أوضح أن السلطات التركية اعتمدت افتعال حريق في جزيرة إمرالي، بهدف كسر إرادة شعوب المنطقة التي تبنت فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان، وقال: "إن المطالب الجماهيرية في الداخل والخارج أجبرت الدولة التركية على السماح باللقاء بالقائد عبد الله أوجلان".

وبيّن عبد الرحمن الرشيد أن رؤية القائد عبد الله أوجلان بصدد الأزمات التي تشهدها المنطقة صحيحة، وطروحاته هي كفيلة بحل هذه الأزمات.

الرشيد أشار إلى أن القائد أوجلان على دراية تامة بشعوب المنطقة، والأنظمة الحاكمة تتخوف على عروشها التي تأسست على أسس قمع الشعوب، وقال: "لذلك تفرض تركيا عزلة مشددة على القائد عبد الله أوجلان".

العشائر العربية مطالبة بدور تاريخي

ونوّه الشيخ عبد الرحمن الرشيد إلى أن العشائر العربية قديماً كانت تلعب دوراً في حماية الوطن والمواطنين، وقال: "واليوم هي مطالبة أكثر من أي وقت مضى للعب دورها التاريخي، وقيادة المرحلة إلى حل سلمي يخدم كافة شعوب المنطقة والوقوف ضد الاحتلال الخارجي".

وطالب الرشيد العشائر والقبائل العربية بأداء دور مهم من أجل مصلحة سوريا، والحفاظ على أرضها وشعبها، وأن توطد الوحدة الوطنية بين كافة مكونات المنطقة من الكرد والعرب والسريان.

(أ ب)

ANHA