​​​​​​​اختتام فعاليّات مهرجان ليلون الدوليّ وإعلان أسماء الأفلام الفائزة

اختتمت اليوم فعاليات مهرجان ليلون السينمائي الدولي في يومه الأخير والذي استمر سبعة أيام، وكشفت لجنة التحكيم عن أسماء الأفلام الفائزة في مهرجان ليلون الدولي للأفلام.

وافتتح مهرجان ليلون السينمائي الدولي في الـ 21 من شهر أيلول الجاري، في مخيم برخدان وفي الـ 22 من الشهر بدأ بعرض الأفلام في مخيمي برخدان وسردم لأهالي عفرين المهجّرين.

وبدأت أعمال الاختتمام اليوم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاها إلقاء كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء من قبل شاذية إبراهيم، والتي تطرّقت إلى المقاومة التي أبداها أهالي عفرين في وجه الاحتلال التركي ومرتزقته على مدار 58 يوماً راح ضحيتها استشهاد المئات من المدنيين العزّل.

وشكرت شاذية المخرجين السينمائيين الذين أخرجوا أفلاماً عن المعاناة التي يعانيها أهالي عفرين في مخيمات النزوح، كما شكرت اللّجنة التحضيرية للمهرجان التي اختارت 58 فيلماً على عدد أيام مقاومة عفرين في وجه الاحتلال.

وأكّدت شاذية بأنّه رغم الظروف الصعبة التي يعاني منها أهالي عفرين في مخيمات النزوح لم يتخلّ الأهالي عن ثقافتهم، وحافظوا عليها، وأنّهم يسيرون على خطى القائد عبد الله أوجلان لأنه مفتاح النجاح لهذا العالم.

وتلاها إلقاء كلمة باسم إدارة إقليم عفرين من قبل الإدارية هدية يوسف، وقالت فيها: "ننحني إجلالاً لشهداء الكرامة، ومن هنا في مخيم برخدان المكان الذي يعرض فيه مهرجان ليلون الدولي، نشكر جميع من ساهم في هذا المهرجان، ونشكر جميع المخرجين الذين أرسلوا أفلامهم ورسائلهم وسمعوا صوتنا وحملوا عنّا أوجاعنا".

وأشارت هدية يوسف بأنّه في هذا اليوم الأخير سيتمّ اختيار أفضل الأفلام التي تمّ عرضها في مهرجان ليلون السينمائي الدولي، وقالت: "هذا الحدث الجديد في مخيم برخدان أرسلنا من خلاله رسالة مهمّة للعالم ليتعرفوا على أوجاع الكرد الذين يتعرّضون للمحو على مر التاريخ، وسنكون قدوة للسلام والأمان من خلال هذا المهرجان".

وتطرّقت هدية يوسف إلى اختيار اسم ليلون للمهرجان الدولي بالقول: "لأنّ جبل ليلون كان شاهداً على نزوح وأوجاع أهالي عفرين إبّان العدوان التركي على مقاطعة عفرين المحتلة".

من جهتها ألقت الإدارية في هيئة الثقافة والفنّ في مقاطعة الشهباء ميديا حمدك كلمة قالت فيها: "إنّه لشرفٌ لنا استقبال 2200 فيلم من 150 دولة، وتمّ اختيار 58 من بينها والذي يرمز لعدد أيام مقاومة عفرين".

كما تحدّث عدد من الإداريين في مهرجان ليلون، وقالوا بأنّه بروح مقاومة أهالي عفرين تمّ عرض لوحة عبّرت عن الواقع المعاش في عفرين المحتلة.

كما شكرت اللّجنة التحضرية للمهرجان أهالي عفرين لمشاهدتهم الأفلام ودعمهم للمهرجان الذي أخرج معاناتهم للعالم أجمع، وأثبت بأنّ أهالي عفرين مازالوا متمسّكين بثقافتهم وأرضهم.

وبعدها تم تقديم فقرة موسيقية بالعزف على البزق من قبل الفنان محمد حاج ولو، والذي يرمز لثقافة أهالي عفرين.

ومن ثمّ تمّ التواصل مع أعضاء لجنة التحكيم عبر برنامج "زوم" الذين يتواجدون في دول مختلفة من العالم، والذين سيختارون أفضل الأفلام المعروضة في مهرجان ليلون السينمائي الدولي من الأفلام الطويلة والقصيرة والوثائقية.

حيث شكرت لجنة التحكيم القائمين على مهرجان ليلون للأفلام، كما تقدّمت بشكرها لأهالي عفرين المقاومين في المخيمات، وتمنّت بأن يحيا مهرجان ليلون الثاني في مدينة عفرين بعد تحريرها.

ومن ثمّ أعلنت لجنة التحكيم عن أسماء الأفلام الفائزة في مهرجان ليلون الدولي للأفلام وهي على الشكل التالي:

جائزة لجنة التحكيم الخاصة كانت للفيلم طيف الزمكان للمخرج المغربي كريم تاجويت  karim tajouaout

جائزة الأنيمشن لفيلم هذا الطرف والطرف الآخر

جائزة أفضل فيلم وثائقيّ منحت لفيلم الرجل العجوز والمغني للمخرج الإيراني أمير أوسنالوس amir osnalou

جائزة خاصّة للمرأة منحت للممثّلة التي لعبت دور أناهيتا في فيلم العودة العائد للمخرج الكردي سلمان دنيز

كما منحت جائزة خاصّة للمرأة لأفضل إخراج لفيلم باتجاه الشمس للمخرجة السينمائية زيلان سليمان.

جائزة أفضل فيلم قصير منحت لفيلم العودة للمخرج الكردي سلمان دنيز.

كما منحت جائزة أفضل إنتاج لفيلم من أجل الحرية للمخرج آرسين جليك.

كما تمّ تقديم 35 درعاً تقديريّاً للمؤسسات المدنية التي ساهمت في مهرجان ليلون الدولي للأفلام.

ومن ثمّ اختتمت فعاليات مهرجان ليلون الدولي للأفلام بتقديم فقرات غنائية من قبل فرق الثقافة والفن في إقليم عفرين.

(كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً