​​​​​​​الخارجية الروسية: مخاطر تسلل مرتزقة تركيا إلى روسيا من أذربيجان وراد جدًّا

أعلنت الخارجية الروسية، اليوم الجمعة، أنها لا تستثني خطر تسلل مرتزقة تركيا السوريين والليبيين المشاركين في معارك آرتساخ/قره باغ إلى روسيا.

وقال نائب الخارجية الروسية، أوليغ سيرومولوتوف، في تصريح لوكالة نوفوتسي، إنه "من المستحيل بالتأكيد، إنكارُ مثل هذا الخطر "تسلل مرتزقة" إلى روسيا.

وأضاف سيرومولوتوف: "ليس هناك تفاصيل في مكافحة الإرهاب، من المهم تحليل أي مخاطر، بما في ذلك المحتملة، للعمل بشكل استباقي".

وأكد سيرومولوتوف أن "أجهزة الأمن الروسية تراقب الوضع عن كثب".

وأعربت موسكو عن قلقها من مشاركة مرتزقة من سوريا وليبيا في المعارك التي يشهدها منطقة قره باغ بين أذربيجان وأرمينيا.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد قال إن تعداد المرتزقة السوريين الذين جرى نقلهم إلى أذربيجان للمشاركة في معارك قره باغ، بلغ حتى اللحظة، إلى ما لا يقل عن 2350 مرتزقًا، عاد منهم 320 بعد أن تنازلوا عن كل شيء.

ومنذ نهاية شهر أيلول/سبتمبر الماضي، قُتل ما لا يقل عن 217 من المرتزقة السوريين التابعين لتركيا في المعارك الدائرة في قره باغ، بينهم 138 جرى نقل جثثهم إلى سوريا، بينما لا تزال جثث البقية في أذربيجان، بحسب ما أفاده المرصد السوري.

واندلعت اشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان في 27 أيلول/سبتمبر المنصرم، وعلى الرغم من الإعلان عن 3 اتفاقات لوقف إطلاق النار، إلا أن الحرب ما تزال مستمرة بسبب التأجيج التركي لها ونقلها للمرتزقة السوريين إلى قره باغ للقتال إلى جانب أذربيجان.

(ي م)


إقرأ أيضاً