​​​​​​​النساء في روج آفا يحيين انتفاضة روجهلات وإيران: ستكون نهاية الذهنية الديكتاتورية على يد المرأة

أوضحت النساء في روج آفا، أن انتفاضة النساء في روجهلات كردستان وإيران تستمد قوتها من ثورة المرأة في روج آفا التي عرفت بثورة الديمقراطية والمساواة، كما شددن على أن الذهنية الديكتاتورية التي تفرض نفسها على حرية المرأة ستكون نهايتها على يد المرأة.

"المرأة، الحياة، الحرية" شعار عُرفت به النساء الكرديات اللواتي اتخذنه منطلقاً لهن للمطالبة بالحرية والمساواة والانتفاض ضد كل السياسات التقليدية والراديكالية التي فرضت عليهن على مدار سنوات، ومن ثم انتشر في معظم الساحات في العالم، ليتحول إلى شعار لثورات الشعوب الداعية للديمقراطية.

هذا الشعار الذي انتشر بعد تطور ثورة روج آفا وشمال وشرق سوريا بريادة وطليعة المرأة الكردية وتحولت فيما بعد إلى ثورة الحرية لكل شعوب المنطقة ووصل صوتها إلى العالم، تتخذه اليوم النساء في روجهلات كردستان وإيران ضد قتل النظام الإيراني للشابة الكردية جينا أميني.

مقتل الشابة جينا (22 عاماً) التي تعرضت للتعذيب بعد تعرضها للاعتقال من قبل الشرطة الإيرانية "شرطة الأخلاق" بذريعة الكشف عن شعرها أثناء زيارتها لطهران مع عائلتها، أثار سخط النساء في كردستان والعالم أجمع، وتضامن معها عبر تنظيم فعاليات احتجاجية تمثلت بعضها بقص شعورهن وحرق أغطية الرأس.

"انتفاضة النساء في روجهلات تستمد قوتها من ثورة روج آفا"

وعلى هامش مظاهرة حاشدة نظمت بمقاطعة قامشلو وشاركت فيها الآلاف من النساء من مختلف المكونات، أمس الإثنين، تنديداً بجريمة قتل الفتاة الكردية، جينا أميني، بيّنت الإدارية في مؤتمر ستار بمقاطعة قامشلو، منيجة حيدر في مستهل حديثها، أن النساء اللواتي رفعن رأسهن في انتفاضة روجهلات كردستان مثال للمقاومة في العالم أجمع، وقالت: "أنا على ثقة تامة أن جميع ثورات الحرية في العالم ستكون النساء رائدات فيها، وبالأخص النساء الكرديات، لذا نعاهد جينا أميني بأننا لن نبقى صامتات حيال الوحشية التي ارتكبت بحقها".

منيجة عدّت موقف الكرد ضد السياسة الوحشية والقذرة التي تمارسها السلطة الإيرانية ضد النساء أمر في غاية الأهمية، لافتة الانتباه إلى انتفاضة نساء وشعب روجهلات كردستان وإيران ضد هذه السياسة، قائلةً: "انتفاضة النساء في روجهلات وإيران ستقضي على ذهنية الإسلام السياسي".

كما أكدت على أن انتفاضة النساء في روجهلات كردستان تستمد قوتها من ثورة روج آفا التي عرفت بثورة المرأة، فثورات المرأة تعرف بثورات الحرية والمساواة وكسر جدار الصمت ضد الذهنية القذرة، وتابعت: "عندما تثبت المرأة نفسها وإرادتها ضمن الثورة، فلا محال سيكون النصر حليف تلك الثورة".

استهداف جينا أميني استهداف لجميع النساء

وأضافت: "على مدار آلاف السنوات تعرضت النساء للعنف والإبادة، وفي ثورة روج آفا انتفضت النساء ضد هذه الذهنية، بصوتٍ وموقفٍ واحد طالبن بالحرية، واليوم بنفس الموقف تعبر النساء في أجزاء كردستان الأربعة عن دعمهن لانتفاضة روجهلات كردستان".

منيجة حيدر أوضحت أن استهداف جينا أميني هو استهداف لجميع النساء، لذا "فإننا جميعاً نرى أنفسنا ضمن هذه الإبادة والعنف والسياسة القذرة التي تمارس بحق النساء في روجهلات"، مضيفة "انتفاضة المرأة الكردية تمنح القوة والإرادة لجميع النساء، وبذلك فإننا نعاهد بالانضمام إلى انتفاضة روجهلات كردستان وإيران حتى النهاية، بدأنا بشعار المقاومة حياة، والمرأة، الحياة، الحرية، سننتصر بذات الشعار".

نهاية الذهنية الذكورية ستكون على يد المرأة

من جانبها، تقدمت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو، بروين يوسف، بتعازيها لجميع ذوي الشهداء في روجهلات كردستان، مبيَنة أن الانتفاضة التي اندلعت بصوت ولون المرأة في روجهلات وإيران انتفاضة مقدسة، وقالت: "فالثورة التي تندلع بريادة ونضال المرأة ستتمكن من تحقيق العديد من الأهداف".

وأكدت أن الأنظمة المستعمرة لكردستان والذهنية الذكورية التي تفرض نفسها على المرأة والمجتمع، تريان في نضال وثورة المرأة تهديداً لهم، قائلة: "هذه الذهنية التي تفرض نفسها على شعر المرأة ستكون نهايتها على يد المرأة نفسها".

بروين أوضحت أن المرأة الكردية بطليعة (جينا أميني) رفضت الحياة التي تم فرضها عليها من قبل الذهنية التقليدية والشوفينية وانتفضت ضد النظام الإيراني، وأضافت: "بصرخة جينا انضمت الآلاف من النساء إلى الثورة، حتى أصبحت ثورة لجميع شعب روجهلات وإيران، ونحن على ثقة تامة أن هذه الثورة ستحقق نتائج كبيرة".

الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو، بروين يوسف، حيَّت ثورة المرأة في روجهلات كردستان وإيران، ونوهت إلى ثورة روج آفا وشمال وشرق سوريا التي تميزت وعرفت بنضال المرأة، وقالت: "ثورة روجهلات أيضاً قادرة على أخذ ثورة المرأة في روج آفا وشمال وشرق سوريا مثالاً لها لتطويرها وإيصالها إلى عموم إيران أيضاً، فثورتنا التي عرفت بنضال المرأة، مكنت المرأة من بناء نظام عادل وديمقراطي وتطوير نفسها ضمن قيم الأمة الديمقراطية".

ستتوسع الانتفاضة النسائية في العالم

أما عضوة مجلس عوائل الشهداء، حلوة سليمان، لفتت الانتباه إلى السياسات التي تمارسها السلطات الإيرانية ضد شعب إيران وروجهلات كردستان، قائلة: "يستغل النظام الإيراني الإسلام لفرض ذهنيته القمعية على شعب إيران وروجهلات كردستان".

مقتل الشابة الكردية جينا أميني، أثار سخط النساء في أرجاء العالم، وأدى إلى خروج الكرد وكل مؤيد للقضية الكردية إلى الساحات للانتفاض ضد الذهنية القمعية للنظام الإيراني، تعليقاً على ذلك، أكدت حلوة سليمان أن هذه الانتفاضات ستتوسع في العالم من أجل جينا، وتابعت: "لن نقبل بالظلم الذي يمارس بحق الكرد في روجهلات".

وأضافت: "من ثورة قاضي محمد وحتى الآن مُنع الكرد في روجهلات حتى من التحدث بلغتهم الأم أو حتى الاعتراف بهويتهم الكردية، لكن لن نقبل باستمرار هذه الانتهاكات وسندعم ثورتهم حتى النهاية، وكل شخص صاحب ضمير ووجدان سيرفع رأسه من أجل جينا، لن نقبل بأن تتعرض المرأة لهذه الوحشية من اليوم فصاعداً".

وفي ختام حدثها، أوضحت حلوة سليمان أن الثورة التي بدأت بالمرأة لن تتمكن أي قوى من إفشالها، وقالت: "ثورتهم ستنتصر وستتوسع بشكل أقوى كما توسعت ثورة روج آفا ووصلت إلى كل النساء في العالم".

(ي م)

ANHA


إقرأ أيضاً