​​​​​​​الصّحف العالميّة: تصاعدُ الخلاف الأوروبّيّ - التّركيّ يهدّدُ حلف النّاتو

يقول مجتمع الخبراء إنّ تصرّفات تركيّا في محيطها ستسبّب صدعاً كبيراً داخل حلف النّاتو، وستزيد من الخلاف بين الكتلة الأوروبّيّة وأنقرة، وسط الحديث عن زيادة إرسال موسكو للمرتزقة إلى ليبيا على غرار ما تفعله تركيّا.

تطرّقت الصحف العالمية الصّادرة اليوم إلى زيادة التوتّر داخل الناتو على خلفية تصرفات تركيا الاستفزازية في ليبيا واليونان وقبرص، وإرسال روسيا للمرتزقة إلى ليبيا.

العرب نيوز: التوتّرات بين تركيّا وفرنسا تشكّل تهديداً لحلف النّاتو

وقالت صحيفة العرب نيوز السعودية: "إنّ قرار باريس الأخير بتعليق مشاركتها في عملية الأمن البحري لحرس الناتو في شرق البحر المتوسط في أعقاب حادثة بين فرقاطة فرنسية وسفن تركية، سلّط الضوء على الصعوبات التي تواجهها المنظمة في الحفاظ على النظام والوئام بين أعضائها.

وأسفر الحادث عن انسحاب فرنسا من عملية الناتو، التي تهدف جزئياً إلى فرض حظر الأمم المتحدة على إمدادات الأسلحة إلى ليبيا، واتهام تركيا باستيراد المتطرفين إلى سوريا.

وقال المدير التنفيذي لمركز الشرق الأوسط للإبلاغ والتحليل سيث فرانززمان لصحيفة العرب نيوز: "يواجه الناتو تحدّيات متزايدة من دولته العضو تركيا التي تتصرف بما يتعارض مع مهمة الناتو وقيمه، وبدأت الحكومة التركية في انتهاك المعايير الدولية من خلال كسر حظر الأسلحة على الصراع الليبي وغزو شمال سوريا، ودعم الجماعات المتطرّفة، وقصف شمال العراق".

وحول سلوك تركيا، قال فرانززمان: "هذا جزء من أجندة استبدادية عالمية صاعدة، لكن يبدو أنّه يتعارض مع مهمّة الناتو التي كانت ذات مرّة تتعلق بالدفاع عن الديمقراطيات الغربية من التهديد الشمولي السوفيتي".

الواشنطن تايمز: أوغلو يشتكي من "عدم نزاهة" الاتّحاد الأوروبّيّ

وفي ذات السياق قالت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية مسؤول الخارجية الأوروبية جوزيب بوريل، وصل إلى تركيا لإجراء محادثات في وقت تتصاعد فيه التوترات مع أنقرة بشأن عدد كبير من القضايا، بما في ذلك المواجهة مع فرنسا وخلافات أنقرة مع اليونان وقبرص بشأن استغلال الموارد الطبيعية في منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.

وتأتي هذه الزّيارة قبل اجتماع الاتحاد الأوروبّي، حيث يمكن للكتلة اتخاذ إجراءات ضد تركيا.

وخلال اللقاء دعا وزير الخارجية التركي مولود أوغلو الاتحاد الأوروبي بأنّ يكون "وسيطاً نزيهاً" بخصوص الصراع مع فرنسا واليونان وقبرص.

التايمز: تتدفّق الأسلحة والمرتزقة الرّوس إلى ليبيا

قالت صحيفة التايمز البريطانية "تضخّ روسيا وداعمون آخرين لحركة التمرد الليبية، الأسلحة والمرتزقة قبل ما يُتوقع أن تكون معركة رئيسية حول المنشآت النفطية مع قوات الوفاق المدعومة من تركيا.

وضربت الطائرات الحربية المتحالفة مع الجنرال خليفة حفتر قاعدة عسكرية في غرب ليبيا تستخدمها تركيا لمساعدة حكومة الوفاق.

الهجوم على قاعدة الوطية، التي كانت قد تسلّمت للتو نظام دفاع جوي، وتضمّنت معدّات أخرى مورّدة من تركيا، ستجلب حرباً بالوكالة بين روسيا وتركيا.

(م ش)


إقرأ أيضاً