​​​​​​​الصحف العالمية: كورونا يشكل تهديدً كبيراً على سوريا مع استمرار العمليات العسكرية

أبرزت الصحف العالمية، اليوم، خطورة انتشار فيروس كورنا في سوريا مع استمرار العمليات العسكرية في إدلب والتحضيرات الأمريكية لشن حملة كبيرة ضد " مليشيات" إيران في العراق.

تطرقت الصحف العالمية اليوم السبت، إلى خطورة فيروس كورونا مع استمرار الحرب في سوريا، والتحضيرات الأمريكية لشن حملة كبيرة على المجموعات المدعومة من إيران في العراق، وظهور فيروس كورونا وأسبابه.

العرب نيوز السعودية: الحرب السورية والفيروسات التاجية وما بعدها

صحيفة العرب نيوز السعودية تطرقت إلى انتشار فيروس كورونا والحروب الدائرة في المنطقة وخاصة سوريا وقالت:"  التاريخ مليء بالدروس التي يمكننا التعلم منها،  فجائحة الإنفلونزا الكبير في عام 1918، والذي يطلق عليه الإنفلونزا الإسبانية تسبب في وفاة ما بين 50 مليون و 100 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، أي أعلى من عدد الضحايا في الحرب العالمية الأولى.

وانتشر هذا الوباء مع الأشهر الأخيرة من الحرب، واستمر في أعقابها عندما عاد الناس إلى منازلهم أو انتقلوا بعد توقف القتال.

ولعبت ظروف الحرب دوراً رئيسياً في انتشار المرض وشدته، حيث أن الحرب والوباء مترابطان بشكل وثيق، فلم يخلق الصراع ظروفاً مزدحمة في المعسكرات العسكرية فحسب، بل أيضاً بين السكان المحاصرين في مناطق الحرب، وأُجبروا على العيش بالقرب من المناطق الآمنة.

وخلقت هذه الحرب الظروف المثالية لانتشار الفيروس بسرعة وارتفاع عدد القتلى.

بينما نتذكر "الحرب العظمى"، فمن السهل نسيان الحرب الحالية التي تستمر في سوريا، حيث دعا مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا غير بيدرسون يوم الثلاثاء إلى "وقف إطلاق نار كامل وفوري وشامل" لتمكين الجهود للحد من انتشار الفيروس التاجي في البلد الذي مزقته الحرب.

وعلى الرغم من أن عمليات وقف إطلاق النار الأخيرة قد خففت من حدة العنف في شمال شرق وشمال غرب سوريا، قال بيدرسون إن الاتفاقات لا تزال هشة، ويمكن أن تندلع الأعمال العدائية في أي لحظة.

الآن وأكثر من أي وقت مضى، يحتدم هذا الفيروس في جميع أنحاء العالم، ويهدد كل شخص بغض النظر عن العرق أو الدين، هناك حاجة إلى مزيد من الإجراءات من المنظمات الدولية.

إن وقف إطلاق النار مطلوب ليس فقط في سوريا، ولكن في جميع البلدان التي مزقتها الحرب، مثل ليبيا واليمن، إلى جانب تدابير لمنع الميليشيات الأجنبية من دخول هذه البلدان، وبذل جهود أكبر لمساعدة اللاجئين والنازحين، ويجب أن تكون هذه هي الأولويات، فلا أحد يريد تكرار التجربة الفظيعة التي عاشها الملايين حول العالم منذ قرن من الزمان".

نيويورك تايمز: البنتاغون أمر بالتصعيد في العراق

وفيما يتعلق بالأزمة الإيرانية الأمريكية في العراق قالت صحيفة نيويورك تايمز:" أمر البنتاغون قادة الجيش بالتخطيط لتصعيد في الحملة العسكرية في العراق، بأمر تنفيذي صدر الأسبوع الماضي يقضي بتحضير حملة "لتدمير الميليشيات التابعة لإيران التي تهدد بتنفيذ هجمات جديدة ضد الجنود الأميركيين".

وحذر كبار القادة الأميركيين في العراق من أن حملة كهذه ستكون دموية، وقد تعطي نتائج عكسية وتهدد بشن حرب مع إيران.

فيما أكد الجنرال في الجيش الأميركي جون وايت في مذكرة أن "الحملة ستتطلب آلاف الجنود الأميركيين الإضافيين في العراق، وتحويلا في الموارد، وأن المهمة الأساسية للتواجد الأميركي هناك، هي تدريب القوات العراقية على محاربة داعش".

وقال أيضاً: " مسؤولون رفيعون في الإدارة، مثل وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، يدفعون باتجاه شن هجوم على إيران ووكلائها في العراق، واستغلال انشغال إيران بتفشي فيروس كورونا.

فيما أبدى مسؤولو وزارة الدفاع ومن ضمنهم الوزير مارك إسبر وقائد القيادة المشتركة الأميركية مارك ميلي قلقهم من تصعيد عسكري حاد، مع هذا، سمح وزير الدفاع بالتخطيط لحملة أميركية جديدة لـ"منح الرئيس خيارات" في الوقت الذي تصعّد فيه الميليشيات المرتبطة بإيران هجماتها، بحسب مصادر رفيعة المستوى.

فيما يقول مسؤولون أميركيون إن "الرئيس الأميركي لم يقرر خلال اجتماع جرى في البيت الأبيض توجيه ضربة، لكنه سمح باستمرار التخطيط".

واشنطن تايمز: ظهور فيروس الخفافيش الجديد لم يكن مفاجأة

أما صحيفة واشنطن تايمز تطرقت خلال تقرير إلى سبب ظهور فيروس كورونا وقالت:" قال أحد المتخصصين في مركز أبحاث رائد مختص بالفيروسات، إن الفيروس التاجي الجديد وراء الوباء الذي يؤثر الآن على سكان العالم يشبه إلى حد كبير الفيروس الذي تسبب في تفشي وباء السارس في الصين قبل 17 عاماً ولم يكن مفاجئاً.

ويقوم كينيث بلانت، المدير المساعد للمركز المرجعي العالمي للفيروسات الناشئة واربوفيروس، وهو مستودع للفيروسات في فرع جامعة تكساس الطبي في جالفيستون، بدراسة الفيروس منذ أوائل فبراير/ شباط.

ويعد المركز نقطة نشر مركزية لتزويد عينات الفيروسات، وقد أرسل حوالي مئة عينة لمعاهد بحثية أخرى.

حيث يقول كينيث بلانت إن فيروسات السارس نشأت من الخفافيش في الصين، وتحورت بطرق سمحت بالعدوى بين البشر.

وقال بلانت "الشيء المثير للاهتمام حول هذا الفيروس هو أنه يحاكي شقيقه، فيروس السارس التاجي ".

فيما يقول العلماء إن الفيروس الحالي المعروف باسم متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد 2، أوسارس CoV-2، مماثل لفيروس سارس آخر بدأ في الصين في عام 2003.

(م ش)


إقرأ أيضاً