​​​​​​​الوحدة ستحقق البقاء

أوضح أهالي حي الشيخ مقصود في مدينة حلب، أن الحوار الكردي ـ الكردي مهم بالنسبة للشعب والقضية الكردية، وقالوا "منذ سنين يقومون بمحاربتنا لمحو ثقافتنا وإبادة شعبنا، انتصارنا وبقاؤنا على هذه الأرض سيتحقق بوحدة الصف الكردي".

أعلن القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي أن "الخطوة الأولى من الحوار الكردي –الكردي مرت بنجاح، وانتقلنا إلى المرحلة الثانية".

وأكد عبدي في تغريدة له على "تويتر" في الـ 29 من أيار المنصرم، أنه "نحن معاً متحدون، سننتصر ونكتب التاريخ".

وفي هذا الإطار استطلعت وكالة أنباء "هاوار" آراء أهالي حي الشيخ مقصود في مدينة حلب حول وحدة الصف الكردي.

علي مستو، أكد أهمية الحوارات الجارية بين الأحزاب الكردية وضرورتها، وقال "كي نستطيع أن نخطو خطوات تاريخية خلال هذه المرحلة التي نمر بها، هذه الحوارات ستحمي الشعب الكردي وأرضنا من جميع الهجمات والانتهاكات".

وتمنى مستو، أن تتمكن الأحزاب الكردية من خلال هذه الاجتماعات تحقيق الوحدة الكردية المرتقبة، وتابع "هذه خطوة مهمة بالنسبة لنا نحن الشعب الكردي، ونأمل بأن تتحد كافة الأحزاب الكردية وتصل إلى رأي واحد".

أما المواطنة حياة هورو، نوهت أن أمنيتها أن تتحد الأحزاب الكردية كما الشعب "لأن أعداءنا دائماً يريدون القضاء علينا، الوحدة ستخلصنا من الإبادة والقتل والتشريد، منذ سنين يقومون بمحاربتنا لمحو ثقافتنا وإبادة شعبنا، انتصارنا وبقاؤنا على هذه الأرض سيتحقق بوحدة الصف الكردي".

ومن جانبه قال المواطن رياض شيخو "هذه الخطوة مهمة لنا، وتوحيد الصف الكردي مطلب الشعب الكردي كله، نتمنى أن تضع الأحزاب الكردية مصالحها وخلافاتها جانباً، وتعمل على القضية الكردية وحماية شعبها".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً