​​​​​​​الوحدة والتقدمي يستنكران سياسات التتريك والتعريب التي تمارسها تركيا في عفرين

استنكر حزبا الوحدة والتقدمي "سياسات التتريك والتعريب التي تمارسها الدولة التركية وأعوانها ضد كرد عفرين، مناشدين المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان وخاصة القوى الضالعة منها في الشأن السوري بتحمل كامل مسؤولياتها و الضغط على تركيا لإنهاء احتلالها للمنطقة".

وبحلول الذكرى السنوية الثالثة على بدء العدوان التركي على مقاطعة عفرين واحتلالها، أصدر اليوم كل من "الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، وحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي ) بياناً مشتركاً نددا فيه بالاحتلال وسياساته في عفرين، وقالا في البيان:

"بتاريخ ٢٠١٨/١/٢٠ باشر سلاح الجو التركي بمختلف أنواعه شن غارات مكثفة على منطقة عفرين السورية تشمل قرى ونواحي بلبل, راجو, شيخ الحديد ( شيه ) جنديريس، شران, معبطلي، حيث واصلت قوات تركيا والمجاميع التابعة لها هجماتها براً وجواً مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة مما أدى إلى استشهاد وجرح الآلاف من أبناء شعبنا جراء تلك الهجمات التركية التي ضربت بعرض الحائط كل القوانين والأعراف الدولية.

بعد مرور ثلاثة أعوام من الاحتلال التركي ومرتزقته لمنطقة عفرين وجملة الجرائم والانتهاكات المرتكبة يومياً بحق من تبقى من سكانها الأصليين من سلب ونهب لممتلكاتهم وعمليات قتل واختطاف واعتقالات كيفية وفرض إتاوات مرهقة لحملهم على ترك بيوتهم وممتلكاتهم بهدف تكريس عملية التغيير ضد وجود الكرد وهويتهم الثقافية، بات واضحاً لكل ذي بصيرة أن السياسة التي تتبعها الدولة التركية هي سياسة ممنهجة لمحاربة الكُرد أولاً واستكمال مخططها الرامي إلى احتلال المزيد من الأراضي السورية.

إننا في حزبي التقدمي والوحدة في الوقت الذي نعيد للأذهان هذه الكارثة بحق شعبنا ونستذكر أوجه معاناته وكذلك التضحيات الجسام التي بذلها دفاعاً عن نفسه وكرامته، ندين ونستنكر سياسات التتريك والتعريب التي تمارسها الدولة التركية وأعوانها ضد كرد عفرين، مناشدين المجتمع الدولي والهيئات والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان وخاصة القوى الضالعة منها في الشأن السوري بتحمل كامل مسؤولياتها و الضغط على تركيا لإنهاء احتلالها للمنطقة، ووقف التهجير القسري وتوفير الحماية اللازمة لعودة أبناء شعبنا الكردي إلى عفرين وكافة المناطق الكردية المحتلة.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً