​​​​​​​أصداء العملية الفدائية في مرسين - شكري كدك

لا تزال العملية الفدائية ضد مركز شرطة ناحية مزيتلي في مرسين في 26 أيلول، والمناقشات التي تلت ذلك حديثاً رئيسياً. قوات الدفاع الشعبي تبنت هذه العملية الفدائية. جدير بالذكر أن هذا النوع من العمليات ظهر بما يناسب طابع الحرب العصرية. إنه مثل عملية زيلان (زينب كناجي) في 30 حزيران 1996 في ديرسم. كما هو معروف ، في التسعينيات ، أطلقت عصابات الحرب الخاصة دوغان غونش ومحمد آغار وتانسو تشيلر ، الذين كانوا قادة الجيش والشرطة والحكومة ، مفهوم حرب الإبادة.

جاءت الإشارة من الخارج وتم تفعيل أداة الحرب الخاصة

بداية، بدأوا حركة تنظيف داخل جهاز الدولة. قُتل بعض الشخصيات رفيعة المستوى ، بمن فيهم الرئيس آنذاك تورغوت أوزال وقائد الجندرمة أشرف بدليس. بعد القضاء على جناح الدولة الذي كان يريد حل القضية الكردية ، جاء دور حركة الحرية الكردستانية. تم قصف الجبال والصخور، وتم إحراق وتدمير عدد لا يحصى من القرى، وتم إخلاء المنطقة من السكان، وأعداد لا تحصى من جرائم "الفاعل المجهول". ونُفذت عمليات عسكرية ضد مقاتلي الكريلا ، وشُنت هجمات عبر الحدود بهدف التدمير الشامل. إضافة إلى ذلك ، وصلوا إلى القائد أوجلان وفجروا عبوة ناسفة أمام مدرسة للتدريب في دمشق. أدخلوا تركيا إلى فترة حرب مظلمة.

المرحلة الآن مماثلة وأسوأ

كانت عملية الرفيقة زيلان رداً على هجمات الدولة التركية القذرة والشاملة المرتبطة بالحرب. لقد أصبحت رائدة الأسلوب الفدائي. والمرحلة الحالية التي نعيشها هي مرحلة مماثلة بل وأسوأ. توسع الدولة التركية الفاشية نطاق هجماتها وتشن هجمات أكثر خطورة. تهاجم دائما في منطقة واسعة وبشكل عشوائي جداً. تتواصل عمليات الإبادة الجماعية الداخلية والخارجية والعسكرية والسياسية دون انقطاع. وصفت قيادة قوات الدفاع الشعبي عمليات الإبادة هذه بمرحلة البقاء او الفناء. ودعت أبناء الشعب وقالت: "على الجميع أن يفعلوا كل ما بوسعهم". العملية الفدائية التي نفذت في مرسين هي عملية هذه المرحلة.

الدفاع المشروع يفرض الروح الفدائية

التصريحات التي ظهرت بعد عملية مرسين اتخذت منحى آخر. من أجل فهم القضية بشكل أفضل ، يجب فهم نهج حزب العمال الكردستاني وقيادته تجاه العنف ونهجهم تجاه السلام. وصف القائد أوجلان العنف الذي يقع خارج نطاق الدفاع المشروع بأنه "جريمة". حزب العمال الكردستاني هو حركة للقائد وملتزم بهذه الإرادة. إن الدفاع المشروع ضد هجمات الدولة التركية الفاشية جعل علمية الرفيقة زيلان وروح التضحية بالنفس أمر ضرورياً. هذا واضح بما فيه الكفاية ورد فعل عكسي متوقع.

أسلوب النضال في هذا العصر يتطلب ذلك

يجب على المرء أخذ المرحلة التي نمر بها بعين الاعتبار، وتقييم عملية مرسين على هذه الاساس. إن أسلوب النضال في هذا العصر يتطلب ذلك. مسيرة السلام ، والتي كانت من القضايا الرئيسية ، كانت مؤلمة لحزب العمال الكردستاني. منذ وقف إطلاق النار عام 1993 وحتى اليوم ، كانت جميع عمليات وقف إطلاق النار أحادية الجانب. كان إخراج قوات الكريلا خارج الحدود قرارات محفوفة بالمخاطر. استشهد 500 من مقاتلي الكريلا فقط عندما عبروا الحدود. أعظم مناضل من أجل السلام كان بلا شك القائد أوجلان. أخذ بعين الاعتبار مخاطر مراحل الحرب بعين الاعتبار وسعى من أجل السلام. لقد أرسلت لجنة سلام وأعلن وقف إطلاق النار ووضعت حزب العمال الكردستاني في هذه المسيرة. يعرف القائد أوجلان أكثر من أي شخص قيمة السلام وأبدى تفهماً حيال ذلك ، لكن يده التي كانت تمتد من أجل السلام بقيت بدون رد.

لقد منحوا مزايا تفوق الحدود للدكتاتور الفاشي أردوغان. لقد تجاهل دائما حركة الحرية الكردية وباستخدامها وفقا لمصالحه السياسية، أوصل المشكلة الكردية إلى يومنا هذا. والآن لا يمنح أي فرصة سوى الدمار. فرض عزلة مشددة على القائد أوجلان، ويفرض الدمار على حركة الحرية. يجب استيعاب وإدراك هذا الوضع بشكل جيد. الأشخاص الذين يوفون بأقوالهم، يظهرون مواقف ويتولون أدواراً مهمة في الحرب والسلام، يجب أن يفعلوا ذلك بما يتناسب مع جدية وحساسية المشكلة.

الأشخاص الذين يريدون أن يقولوا كلمتهم، يجب أن يساهموا في تحقيق السلام

حقيقة أن هذا الموضوع يتم مناقشته على وسائل التواصل الافتراضي لن يفضي إلى نتائج جيدة. عندما يشارك جميع الأشخاص غير المهتمين في النقاشات ويجرون الموضوع في كل اتجاه ، يفقد الحديث قيمته. يجب أن ندرك أن الخطاب والأسلوب اللذين يدعوان إلى المزيد من التأزم وإطالة أمد المشاكل، ليسا بنائين. في مثل هذه المرحلة ، فإن إظهار النوايا والمواقف التي تؤجج النار سيؤدي إلى نتائج عكسية ويؤدي إلى مناقشات غير ضرورية. وستكون النقاشات ضارة أكثر من كونها نافعة. هناك طرفان في هذه الحرب وفي النهاية ستحتاج هذه الأطراف إلى العمل معا. إن الأشخاص الذين لهم رأي في قضية حيوية مثل قضية السلام، فإن المطلوب منهم هو المشاركة في الموضوع من موقعهم، والمساهمة في تحقيق السلام والسعي من أجلها.

(ك)

ANHA