​​​​​​​اشتباكات بين متظاهرين وقوات الأمن في بغداد

شهدت العاصمة العراقية اليوم في الذكرى السنوية الأولى للحراك الذي انطلق في أكتوبر الماضي بالعراق، اشتباكات بين عدد من المتظاهرين وقوى الأمن.

وشهدت مناطق العلاوي وجسر السنك وجسر الجمهورية في العاصمة مواجهات أسفرت عن إصابة 37 مدنياً، و14 منتسباً بينهم ضابط برتبة عقيد وآخر برتبة ملازم أول، بحسب ما أفادت وسائل إعلام عراقية.

وأعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية، يحيى رسول أن مجموعة محسوبة على المتظاهرين رمت رمانات (قنابل) يدوية على القوات الأمنية المكلفة بتأمين التظاهرات في بغداد. وقال في بيان: "قامت مجموعة محسوبة على المتظاهرين برمي رمانات يدوية على القوات الأمنية، ما أدى إلى جرح اثنين من الضباط و30 من منتسبي فوج طوارئ الثاني، ومازالت هذه المجموعة تقوم برمي الأجهزة الأمنية بقناني المولوتوف عند جسري الجمهورية والسنك، في حين تواصل قوات الأمن حماية المتظاهرين، ملتزمة بالتعليمات وضبط النفس العالي بالرغم من التجاوزات الحاصلة.

إلى ذلك، أفاد رسول باعتقال متظاهر "حدث" كان يسعى لافتعال أعمال شغب بين المتظاهرين والقوات الأمنية قرب منطقة العلاوي وسط العاصمة العراقية.

كما كشف عن تعرض منزل أحد الناشطين في البصرة إلى استهداف، معتبراً أن هذا يأتي لمحاولة بعض الجهات جر التظاهرات نحو اللاسلمية وإرباك الوضع الأمني في المحافظة الجنوبية.

وفي وقت سابق عمدت قوات الأمن إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع على جسر الجمهورية وسط بغداد، كما منعت المتظاهرين من عبور جسر الشهداء.

وكانت 9 محافظات جنوب البلاد شهدت اليوم إحياء ذكرى "ثورة تشرين"، حيث توافد الآلاف إلى ساحات التظاهر في مختلف المدن لا سيما في ساحة الحبوبي في الناصرية.

(آ س)


إقرأ أيضاً