​​​​​​​عشيرة الشرابين في العراق وسوريا تدعو عشائر دير الزور إلى الحذر ممن يستغلونهم للفتنة

شنت عدة جهات أبرزها النظام السوري ودولة الاحتلال التركي هجومًا إعلاميًا على قسد، وتحريضًا على الاقتتال ونشر الفتنة، وذلك عبر محاولة استخدام العشائر العربية في غاياتهم تلك، وردًّا على ذلك، حذر الناطق باسم عشيرة الشرابين في العراق وسوريا الشيخ محمد عارف أبناء العشائر من الانجرار وراء تلك الفتنة.

وفي محاولة من حكومة الأسد لاستغلال عملية اغتيال المتحدث باسم عشيرة العكيدات مطشر حمود الهفل، استنفرت هذه الحكومة كافة منابرها الإعلامية للتحريض على الفتنة والاقتتال لتشهد بعدها مناطق دير الزور وتحديدًا بلدات "الحوايج، وذيبان، والشحيل" في الريف الشرقي، تحركات سرعان ما تحولت إلى عمليات تخريبية وعسكرية.

وعلى إثر ذلك، دعا شيوخ ووجهاء عشائر عربية قوات سوريا الديمقراطية إلى التدخل والسيطرة على الوضع عبر تكثيف حواجزها العسكرية، وملاحقة المجموعات المسلحة، وألقت قوات سوريا الديمقراطية خلال العمليات القبض على عدد من خلايا حكومة الأسد، الذين كانوا يخططون لاغتيال شخصيات عشائرية وأخرى عسكرية بهدف اتهام قوات سوريا الديمقراطية بذلك.

وكانت وكالة فرات للأنباء قد التقت مع المدعو عبد الرزاق نواف القُطي، الذي ألقت قوات سوريا الديمقراطية القبض عليه أثناء توزيعه المنشورات في منطقة الشدادي بتاريخ ٢٩ تموز الماضي؛ والتي تضمنت تأسيس قوة باسم "المقاومة العربية المسلحة" لاستهداف رؤساء ووجهاء العشائر، وأعضاء المجالس في المنطقة.

وأكد القُطي خلال حديثه أن المخابرات السورية قامت بتكليفه بمهمة اغتيال رؤساء العشائر وأعضاء المجالس المحلية التابعة للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا.

حزب البعث... بيانات تشيد بالقتل وتحرض على الفتنة

حزب البعث وبعد أن كشفت الجهات الأمنية في شمال وشرق سوريا عن حقيقة ما يجري في المنطقة أدلى ببيان واضح الأهداف والرسائل، حيث دعا إلى المزيد من التحرك ونشر الفوضى في شمال وشرق سوريا وكان تحريضًا علنيًّا لاستهداف واغتيال شيوخ ووجهاء العشائر ممن يدعمون حالة الأمن والاستقرار في المنطقة.

"محاولة لاستغلال العشائر العربية"

وحول ذلك تحدث لوكالتنا الناطق باسم عشيرة الشرابين في العراق وسوريا الشيخ محمد عارف قائلًا: "ما يجري في دير الزور هو استغلال واضح للعشائر العربية، ونشر نوع من الفتنة بين قوات سوريا الديمقراطية والعشائر العربية".

وأضاف: "لا بد للعشائر العربية في دير الزور حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة، وعدم الانجرار خلف الإشاعات التي تبثها بعض الأطراف".

"قسد تمثل الجميع وتقدر مكانة شيوخ العشائر"

وأشار شيخ عشيرة الشرابين إلى أن "قوات سوريا الديمقراطية تمثل جميع السوريين، وهناك أطراف تريد بث الفتن بين أبناء مدينة دير الزور عبر حروب إعلامية هادفة لزعزعة المنطقة".

وأكد قائلًا: "ليس لقوةٍ حررت دير الزور من الإرهاب مصلحة في اغتيال شيوخها، بل على العكس، فقوات سوريا الديمقراطية وقادتها تقدر مكانة شيوخ ووجهاء العشائر وتخمد النار بين أبناء العشائر، إذًا المستفيدون من هذه الاغتيالات والهجمات هم جماعات إرهابية أرادوا استهداف الأمن والأمان والسلم الأهلي".

"مع كل هجوم لقسد على خلايا مرتزقة داعش يحاول البعض إحداث البلبلة"

ونوه الشيخ عارف إلى أنه وبعد كل حملة تشنها قوات سوريا الديمقراطية على خلايا مرتزقة داعش تقوم بعض الأطراف باستهداف الشخصيات البارزة من العشائر لإحداث البلبلة وعرقلة جهود قوات سوريا الديمقراطية في القضاء على الإرهاب.

"على الجميع التكاتف"

وحذر شيخ عشيرة الشرابين محمد عارف أبناء دير الزور من الفتنة وقال: "على أهالينا في دير الزور عدم الانجرار وراء الألاعيب التي تحيكها الجهات المعادية، والتي تهدف إلى بث الفتن وتهجير أهالي المنطقة من ديارهم، وعلى ذلك يجب أن يتكاتف الجميع في وجه هذه المؤامرة".

وفي نهاية حديثه، دعا الناطق باسم عشيرة الشرابين في العراق وسوريا الشيخ محمد عارف العشائر العربية إلى الوقوف أمام محاولات الفتنة قائلًا: "ندعو جميع العشائر العربية في شمال وشرق سوريا وكافة الدول العربية إلى التدخل العاجل للوقوف أمام المؤامرة التي تقودها بعض الأطراف لخلق فتنة كبيرة بين العشائر العربية وأبناء المنطقة".

(ي ح)

ANHA


إقرأ أيضاً